سلام يا.. وطن

*المواكب التى إنطلقت بالأمس الثالث عشر من يوليو والتي كان قد أعلن عنها تجمع المهنيين عندما قرر التصعيد ثم تراجع عنها عندما لاحت في الأفق جلسات التفاوض تحت إشراف الوسيط الأفريقي والأثيوبي ، ولربما تعرضت قوى الحرية والتغيير للتراجع عن إعلانها تسيير الموكب والعصيان في اليوم التالي ، الشاهد في الأمر أن إرادة التغيير لا تعرف أنصاف الحلول ولا أنصاف المواقف ، لذلك الثوار الذين دفنوا شهدائهم الذين تم إغتيالهم غيلة وغدرا ليلة فض الإعتصام وقبله في الثامن من رمضان فلم تكن دمائهم تسيل كما تسيل دماء الشاة فهم قد رسموا خارطة طريق الثورة ليتم التغيير الحقيقي ، ولأن التغيير الحقيقي يعتبر مدفوع القيمة من دم هؤلاء الشهداء الاماجد ، فإنه من الطبيعي أن تسيير المواكب بكل العنفوان وان واجهها العنف وان تأخرت عنها قوى الحرية والتغيير ، وللتاريخ نؤكد ونحن شهود فاعلين في قوى الحرية والتغيير بأن القوى السياسية جميعها تحركت بعد أن تحرك الشارع وأن هؤلاء القوم مازالوا متخلفين عن الشارع ومتاخرين عن مسيرته لذلك ليس غريبا أن تسير المواكب وفق قيادة لجان الأحياء التي تربط الليل بالنهار لتحافظ على جذوة التغيير مشتعلة.

*والسادة قادة الجبهة الثورية الذين قدموا الدم والدموع من أجل التغيير وعانوا معاناة كبيرة وهم يحاولون صناعة السودان الجديد ، لكنهم بالأمس رفضوا الإنضواء تحت لواء قوى إعلان الحرية والتغيير وخيرا فعلوا فإن هذه القوى تسير بطريقة فقدت فيها البوصلة ولم يعد فيها ما يشير إلى أنهم في مستوى تطلعات شعبنا وثورته المجيدة فإن مسئوليتهم التي لحقوا بها هذا الحراك الشعبي الكبير وهم يقفون على مقدمة الركب الذي ينشد التغيير فأننا نعذرهم لقلة التجربة لكن ذلك لا يعفيعهم من مسئولية المطالبة بدماء الشهداء ومناجزة هذا المجلس العسكري الذي يرغب بشدة في الحكم ،الأمر الذي يجعله مجلساً إنقلابياً وبإمتياز ، الآفة الثانية تكمن في أن قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري كلاهما لم يعملا على تقديس السيادة الوطنية فإذا تم تقديس السيادة الوطنية ستكون النتيجة الطبيعية هي كف أيادي التدخلات الإقليمية وإيقاف لغة الوصاية التي يفرضها علينا أمراء السعودية والأمارات ومن لف لفهم فإنه من المشين أن يكون الشأن السوداني مادة في موائد دول الإقليم أو دول العالم .
*ان الثورة المضادة تعمل بهمة عالية لإجهاض وتصفية مكتسبات الثورة وان لجان الأحياء والثوار يقولون بلسان الحال لقادة هذه الثورة المضادة خسئتم فان ثلاثين عاما من البطش قد اوصلت هؤلاء الثوار الي ان الثورة ستستمر حتى تحقق اهدافها في سودان جديد وفي حكومة مدنية
، فان قوى اعلان الحرية والتغيير الذي فاوض نيابة عن الامة عليه ان يجدد العهد بان يواصل المسيرة على هدى الارادة الشعبية في حكومة مدنية تطالب بدماء الشهداء ، وتعمل على استعادة الدولة السودانية المختطفة وتبعدها من الجواسيس والعملاء والخونة هذا هو الضمان الأوحد للثورة من مؤامرات الثورة المضادة ..وسلام ياااااا وطن.
سلام يا
المعدنيين السودانيين وهم يرفدون الإقتصاد السوداني بالعملات الصعبة قد تم هضم حقوقهم عبر السنوات الماضية وهم يواجهون القطط السمان والحيتان التي ابتلعت الكثير من حقوقهم وظلوا يقاومون ويسندون الخزينة العامة وهم يفقدون ابسط الحقوق هل أقول انهم يحتاجون الي حقوق الانسان بل نجد انهم لايجدون حتي حقوق الحيوان ، وننقب معهم في ملف البؤس والظلم وموكب الصبر الذي يتصدرونه ..وسلام يا ..
الجريدة الأحد 14 يوليو 2019م

//////////////////