قناة النيل الأزرق فيها منافع للناس. هذه القناة الممتلئة حيوية وكما يقولون لا تعرف التثاؤب جاءتنا أخيرًا ببرنامج غاية الحيوية والتفاعل والانفتاح هو أكبر من برنامج عادي ولم تمض منه الا حلقتان فقط ولكن أحدثا دويًا إعلاميًا كبيراً.
المنتدى الذي يقدمه البروف عبد اللطيف البوني والأستاذة سمية السيد أول ميزاته أن وقته مريح قرابة الأربع ساعات يطرح موضوعًا يشغل الساحة ويجمع إليه أكاديميين وأصحاب شأن وصحفيين ويتفاعل مع الجمهور عبر الهاتف.
الحلقة الأولى كانت عن الاستثمار وشرّحت الاستثمار تشريحًا دقيقًا وحُكيت حكايات كثيرة وتجارب فاشلة بمرارة.. على السيد وزير الاستثمار مصطفى عثمان إسماعيل إذا قُدِّر له أن يستمر في هذه الوزارة أن يسمع هذه الحلقة أكثر من مرة ويسجل ملاحظاته وينتظر طويلاً حتى ينسى الناس هذه العيوب ليقبل المستثمرون الجادون وليس ذوي الغرض والذين يحولون الغرض إلى سكني. وكان بطلها بلا منازع عباس السيد وشاركه آخرون منهم من أسكتته مصالحه عن قول الحق ولسان حاله الجايات اكتر من الرايحات ومنهم من ألجمه موقعه الحكومي.
وجاء المنتدى الثاني «بالمناسبة المنتدى مرة كل أسبوعين يقدم يوم السبت من الساعة 12 حتى الرابعة تقريبًا طبعًا فاصل ونواصل ما تديك الدرب وخصوصًا من رعاة البرنامج» المنتدى الثاني كان عن عدم استقرار سعر الدولار بل الأصح أن نقول فقدان العملة المحلية لقيمتها بوتيرة لم تشهدها إلا عام 1977 م يوم عوَّم الرئيس جعفر نميري رحمه الله الجنيه الذي كان يساوي ثلاثة دولارات ومن ديك وعيك.
اجتمع للموضوع على يمين المقدمين د. بابكر محمد توم والفريق صلاح الشيخ والبرجوب يمكن أن يحسبوا على الحكومة لأن فيهم اثنين أعضاء مجلس وطني وبالمقابل كان على يسار إدارة المنتدى د. عبد العظيم المهل ود. الكندي يوسف والأستاذ سمير أحمد قاسم الضلع الرابع كان لكثير من الصحفيين ولكن أسامة السماني كان له نصيب «معقول في مثل هذه الأيام تقول نصيب الأسد شوف غيرها» كان له نصيب المؤتمر الوطني أحسن مش. أسامة ملأ الشاشة وفرض حضورًا حراً وبعفويته المعهودة.
خلاصة الحلقة أن من يديرون الاقتصاد ليسوا أهلاًِ له . وخلاصة أخرى أن الحكومة فشلت في تقليل الصرف الحكومي وإدارة الاقتصاد التي وعدت بها عشرات المرات وخلاصة أخرى أن الحكومة تعلم مكامن الخلل ولكنها طويلة النفس أو باردة.
رب سؤال يطرح نفسه ما الفرق بين «المنتدى» وبرنامج «حتى تكتمل الصورة» لصاحبه الأستاذ الطاهر حسن التوم؟ سأكون ظريفًا ولا أقول ما في نفسي، وأجيب الفرق في الزمن حتى تكتمل الصورة أقل زمنًا من «المنتدى» وحتى تكتمل الصورة يقدَّم ليلاً والمنتدى يقدَّم يوم عطلة ونهارًا والحرية فيه واسعة جداً. التحية لقناة النيل الأزرق عشر مرات بهذا البرنامج الحي وإنه كفارة لبعض ذنوبها التي تعرفها جيداً.
{ تخريمة:
إذا ما أجرت معك قناة فضائية تسجيلاً ووعدتك ببثه فلا تحسبن أن ما قلته سيبث كاملاً وستبث القناة ما تريد وتمسح ما تريد أنت فيما يسمى السنسرة ولكن هذه البرامج الحيَّة قمَّة الحريَّة ولا رقيب عليها غير الله لمن يخافون الله.
ahmedalmustafa ibrahim [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
/////////////