هذه اسم معركة دارت رحاها بين عدد من الأدباء. بدأ المعركة وهو لا يدري الأستاذ الطيب مصطفى في مقال يتحدث عن واقع التعليم نقتبس منه هذه الفقرة التي أججت المعركة:
الطيب مصطفى كتب في 14 مايو 2013 م. «الخبر التالي يقول إنَّ مسابقة دوليَّة في اللغة العربيَّة أُجريت خارج السُّودان فاز بالمراكز الأولى منها أربعة من طلاب جامعة الخرطوم... ليس هذا هو الخبر ــ أرجو أن تصبروا عليَّ قليلاً ــ الخبر هو أن ثلاثة من هؤلاء الطلاب الفائزين في مسابقة اللغة العربيَّة من كليات الهندسة ورابعهم من كليَّة الطب. ولم يكن من بينهم أيٌّ من طلاب الآداب أو الاقتصاد!!»
عندها ثار رئيس قسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم د. حمد النيل محمد الحسن. واعتبر أن د. عمر صديق المنظم للمشاركين في المسابقة والراعي لها قد تجاوزه وهذا من صميم اختصاصات قسم اللغة العربية. دخل في المعركة بروفيسور محمد المهدي بشرى بمقالة في الصحافة ينصح فيها صديقه د. عمر أن يتوقف عن النجاح. لأن في الجامعة من لا يروق لهم النجاح، كان ذلك في صحيفة الصحافة   وسمى من هؤلاء د. حمد النيل رئيس قسم اللغة العربية.
رد رئيس قسم اللغة العربية على محمد المهدي بشرى رداً قاسياً هذا مطلعه: «في هذا الزمن الذي لا أكاد أميز فيه بين البروفيسورات والحكامات؛ لكثرة من يحملون هذه اللقب العلمي السامي ولا يحملون معه ما يوجبه من الوقار والعلم والفهم، فبالأمس  اطلعت على مقال للبروفيسور: محمد المهدي بشري بعنوان «توقف عن النجاح صديقي د. صديق عمر صديق».
وهذه فقرة أخرى من الرد: وإنني لا أخفي الناس سراً أني من مواليد 1962م وأخي د. صديق من مواليد 1965م حسبما أعلم، أما أستاذنا البروفيسور محمد المهدي بشرى من مواليد 1948م وإن كان قد بدا في الصورة المرفقة في الشبكة العنكبوتية، وكما يبدو للعين أيضاً أنه أصغر من ذلك بكثير، فالفضل يرجع إلى جودة الصبغة التي يستعملها، فهذا التاريخ الذي حدده لمولده بحسب ما أثبته في سيرته الذاتية ــ في الشبكة العنكبوتية ــ وإن كنت لا أثق ولا أصدق في أية معلومة يكون هو مصدرها» وهجاه بأبيات مكسورة أطارت صواب محمد المكي إبراهيم وكتب:   شكراً للدكتور حمد النيل محمد الحسن رئيس قسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم على مقالته التي عنوانها «ما هكذا تورد الإبل يا بروفيسور فلان» فقد أطلعتنا على الكثير من أسرار الأكاديميا في السودان وقتلتنا بالوجل على مستقبلها. ولا أريد أن أتدخل في العراك الناشب بين البروفيسورات والحكامات فذلك ليس من شأني ولا مبتغاي ولكنني أريد التنويه بغلطتين في الاستشهاد وردتا في المقال المنصوص على اسمه وذلك على النحو التالي:
1- استشهد الدكتور حمد النيل بهذا البيت من الشعر العربي فأورده على هذه الهيئة
وإن سفاه الشيخ لا حلم بعده ٭ ولكن الفتى بعد السفاهة يحلم
وهذه صيغة خاطئة لذلك البيت الذي يحفظه حتى العوام من أهل السودان وهي هذه الصيغة:
وإن سفاه الشيخ لا حلم بعده ٭  وإن الفتى بعد السفاهة يحلم
ويبدو من ذلك أن الدكتور لا يملك حساً عروضياً يهديه وإلا لكان فطن إلى انه كسر عنق الوزن بإيراده كلمة «لكن» بدلاً من «إن».
2- ويتكرر نفس الخطأ الفاحش مع البيت الآخر الذي استشهد به:
عيرتني الشيب وهو وقار٭ ليتها عيرتني بما هو عار
وهو أيضاً مما يحفظه ويستشهد به عوام أهل السودان
فإنه معروف للقاصي والداني أن صحة البيت على النحو التالي:
عيرتني بالشيب وهو وقار٭ ليتها عيرت بما هو عار
صراحة مثل هذه المعارك تحتاج وقفة سيدنا علي هل يفعلون ذلك انتقاماً لأنفسهم أم إحقاقاً للحق. الأمر لكم.
المراجع: «سودانايل» و«الصحافة» و«الإنتباهة».


Ahmed AL Mustafa Ibrahim
M . EDUCATION TECHNOLOGY
Tel: +249912303976
Mobile:0123903976
http://istifhamat.blogspot.com/
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
http://www.facebook.com/istifhamat