"الغرور والطموح صنعا الثورة، أما الحرية فكانت التبرير" .. إريك هوفر!

المعركة بين المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي ليست "شعبية" على الإطلاق (هي تصفيات سياسية ورهانات في لعبة الكراسي!) لذلك ظلت حبيسة صالون الشيخ وأروقة الحركة الإسلامية، أما الشعب السوداني فهو بعيد – كل البعد - عن مطبخها وبرئ – كل البراءة - من أغراضها وغاياتها ..!
للشيخ حسن الترابي - هذه الأيام - تصريح طازج "لم يَتَسنَّه" عن توقعاته بقرب زوال المؤتمر الوطني، أوردته الجزيرة نت، في حوار تحدث فيه عن الاستعداد لمرحلة مابعد البشير، وكيف أن النظام الحالي ماضٍ إلى زوال بعد فترة ليست بالطويلة، وكاد الشيخ أن يجزم بأن الربيع العربي قادم إلى السودان – لا محالة – ولكن "بتصرُّف" ..!
ولكن الربيع العربي – نفسه – يكاد أن يجزم بأن ثورته على الأنظمة البائدة ليست عصا موسى، بل جزءاً يسيراً من حلول سياسية يصعب أن تتحقق دفعة واحدة في بلاد العرب التي يسقط فيها الحاكم الشمولي على يد ثائر مستبد، قبل أن يرث الديموقراطية ناخب دكتاتور ..!
ثم أن مشكلة بلادنا "تمتاز" بأنها تكمن - باختصار - في نظرة الحاكم والمحكوم معاً إلى مفهوم الولاء والبراء السياسي .. "لعبة الأسياد والمريدين" لعنة سودانية خالصة، والقادة/السادة المثقفون - كما يقول لينين – هم أقرب فئات الشعب إلى الخيانة إذا ما لاحت نجوم المناصب، فقائد الحزب هو الشيخ العارف بالله، والبقية أتباع ومريدين، يستوي في ذلك الشيخ والسيد والإمام والرفيق ..!
تاريخ الأحزاب السودانية مع تأليه الرموز وإقصاء دعاة الإصلاح ووأد حركات التجديد في مهدها يقول إن اللعبة قائمة برمتها على نهج الاستعلاء الفكري للقادة والإذعان والولاء غير المشروط للأعضاء/الأتباع .. من مأساة شيبون وصديقه صلاح في الحزب الشيوعي إلى مصائر أشباههم في الجبهة الإسلامية والأحزاب الطائفية ستجد دوماً أن مصارع الكوادر في قولة "بغم"، وإن أرادتْ إصلاحاً ..!
"حالة الأسياد" في السياسة السودانية ليست ظاهرة أو عرضاً موسمياً بل تاريخ مقيم، صحيح أن الأحزاب الطائفية التي تقوم على ازدواجية الزعامة والانتماء - وبالتالي شراسة الولاء – كرست لهذا النمط من الممارسة السياسية، لكن السبب الرئيس – في تقديري - هو استعداد الشخصية السودانية للتصوف في ممارسة العضوية الحزبية، والدروشة في حضرة الأسياد/الزعماء ..!
أما الزعيم المقدس نفسه ففي ولائه لمبادئ الحزب ومصالح الأتباع قولان، يشارك المعارضة أرباحها، ويقاسم الحكومة غنائمها، يخاطب الجماهير بمنطق السياسي ثم يخطب فيها بلسان الزعيم، ويعول في خلوده على نزعة التأليه وغلبة العاطفة التي أفسدت الممارسة السياسية في السودان، وأسقطت حقوق الشعب في المطالبة بأبجديات ديمقراطية كالمحاسبة والشفافية الغائبة عن سلوك الأحزاب حكومة كانت أم معارضة ..!
إشكالية البديل التي أطفأت وهج الثورات العربية وأهدرت أثمن مكتسباتها في ممارسة الشك والطرق وانتهاج التجريب .. هي التي تمسك – الآن - بتلابيب هذا الشعب الذي يفهم ساسته أكثر مما يظنون، لذلك لم يستبطئ – حتى الآن – مجيء ربيعه ..! 


منى أبو زيد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.