* اليوم سينطلق لقاء الأحمرين.. بين زعيم الكرة السودانية والتيحا الليبية!


* التيحا لقب نادي الاتحاد الليبي.. والجمع (تحاتيح)!


* لقاء من نار.. بل يعتبر أقوى مواجهات الدور الأول لدوري الأبطال لأنه يجمع اثنين من أقوى فرق البطولة.


* المريخ وصيف كونفدرالية العام 2007 وثاني مجموعته في بطولة العام الماضي.


* والاتحاد الليبي تمكن من بلوغ نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا العام قبل الماضي.


* الفريقان مرصعان بالنجوم.. وبينهما الكثير من وجوه الشبه.


* يضم المريخ حالياً 14 من لاعبي المنتخب الوطني (عقب استدعاء مصعب وراجي).


* بالإضافة إلى ثلاثة أجانب ومجنسين اثنين.


* ويضم الاتحاد الليبي 13 لاعباً دولياً وستة أجانب أبرزهم التوغولي ماني سابول.. النيجريان داودا كاميلو ولاسانا عبد الكريم (القطن الكاميروني سابقاً) والكاميروني جيرمي جانا.


* لقاء التيحا صعب ونتمنى أن يحقق فيه الأحمر الوهاج النتيجة المرجوة في ظل الظروف الحرجة التي عانى منها الفريق مؤخراً وهو يفتقد خدمات أبرز مدافعيه على الإطلاق (سفاري).


* السهم الناري لن يكون الغائب الوحيد من تشكيلة الزعيم.. لأن الأخبار الواردة من طرابلس أكدت احتمال غياب العجب ووارغو بسبب الإصابة أيضاً.


* كما عانى راجي وقلق ومصعب من إصابات متفاوتة في التدريبات الأخيرة نتمنى ألا تعيقهم من المشاركة.


* لكن الخبر الذي أدخل الهلع في قلوب المريخاب يتعلق بإصابة لاسانا بشد عضلي في التدريب قبل الأخير.


* وكما هو معلوم فإن لاسانا أصبح القلب النابض للأحمر الوهاج منذ بداية الموسم الحالي بأدائه القوي وتمريراته الدقيقة وتسديداته الصاروخية.


* ظروف صعبة وإعداد ناقص ومدرب طوارئ.. ومع ذلك نتفاءل بقدرة الزعيم على تجاوز المطب الليبي بسلام ليحقق نتيجة إيجابية تسهل مهمته في لقاء الإياب المقام بالرد كاسل في الرابع من الشهر المقبل.


احذروا داودا كاميلو


* تنحصر خطورة هجوم نادي الاتحاد في النيجري داودا كاميلو مهاجم نادي القطن الكاميروني السابق.


* مهاجم خطير ومتمرس يمتاز بالسرعة والقوة ودقة التهديف بدليل أنه نجح في هز شباك أندية كبيرة مع فريق القطن الكاميروني.. وفي مقدمتها الأهلي القاهري.. الصفاقسي التونسي.. شبيبة القبائل الجزائري (ذهاباً وإياباً) مازيمبي الكونغولي.. ديناموز هراري وإنييمبا النيجيري.


* ويلعب معه مواطنه لاعب المحور لاسانا عبد الكريم الذي دخل ترشيحات المريخ في فترة الانتقالات السابقة.


* داودا ينبغي أن يخضع لرقابة لصيقة من مدافعي المريخ.


* كما ينبغي الانتباه إلى خطورة التوغولي ماني سابول وسالم الرواني ونادر الترهوني الذي لعب لعدة فرق خليجية في مقدمتها الوكرة والسيلية وكاظمة الكويتي.. وكان هو الآخر مرشحاً للانتقال إلى المريخ في التسجيلات الأخيرة.


* ونحذر مدافعي المريخ من التفريط في مراقبة المخضرم سالم الرواني بالتحديد لأنه يتصدر هدافي الأندية الليبية في بطولات الكاف برصيد 13 هدفاً.. وهو لاعب دولي وهداف خطير يعرف من أين تؤتى كتف الشباك.


التاريخ ينحاز للمريخ


* صحيح أن المريخ يعاني من غيابات مؤثرة.


* وأن كشف المصابين يزخر بأسماء الكبيرة.. لكن خبرة الزعيم بالبطولات الإفريقية أكبر.


* كما أن تاريخ لقاءات الأندية السودانية والليبية يرجح كفتنا أيضاً.


* صحيح أن أهلي بنغازي الليبي تمكن من إقصاء السوكرتا من تمهيدي كونفدرالية العام الحالي.. لكننا نحفظ لحي العرب أنه نجح في إنزال الهزيمة بخصمه على أرضه وبين جماهيره.


* مواجهة واحدة جمعت المريخ مع الأندية الليبية في بطولات الكاف.. وكانت مع فريق الصقور عام 1990 .. * وقد نجح المريخ الذي كان يدافع عن لقب كأس مانديلا وقتها في إنزال الهزيمة بخصمه على أرضه وبين جماهيره بنتيجة 3/صفر.


* وكان مقرراً للمريخ أن يلعب مع الأهلي الليبي في الدور الأول لبطولة كأس الكؤوس الإفريقية عام 1989 لكن خصمه انسحب وتأهل المريخ دون لعب ليمضي في المنافسة بقوة حتى أتى بكأسها من قرنيه.


* نتمنى أن يواصل التاريخ انحيازه لمصلحة مريخ السودان الأعرق والأقوى والأوفر قدرة على المنافسة في بطولات الكاف.


آخر الحقائق


* جمهور التيحا.. أخطر سلاح للفريق.


* جمهور شرس لا يهدأ ولا يصمت.. ويستخدم الدخان والألعاب النارية بكثافة.


* خاص لمحبي المريخ: تابعوا جمهور التيحا اليوم لتردوا عليه بالمثل في لقاء الإياب.


* مرة أخرى نحيي رابطة المريخ بالثورات الكبرى لأنها تمسكت بتشجيع الزعيم في الوقت الذي تحول فيه الآلاف إلى مدربين يتدخلون في التشكيلة ويصرخون في وجوه المدرب واللاعبين.


* بالأمس تحول الحبيب تكعيب إبراهيم عوض إلى مهندس مساحة وخبير فيزياء وعالم تشريح سعياً لتبرير ركلة الجزاء الوهمية التي احتسبها بدر الدين عبد القادر للهلال في مدني!


* كتب ما يلي: مدافع الأهلي (الذكي) الذي تسبب في ركلة الجزاء قفز للكرة مستخدماً نفس الآلية التي ذكرناها (عمل الاسبرنغ بقدميه ثم الدفع بيديه بقوة من أعلى إلى أسفل لسحب جسمه إلى أعلى) إلا أنه تعمد الإبقاء على يده أعلى رأسه وعدم إنزالها على الرغم من مرور الكرة من فوقه إلى المدافع المتمركز من خلفه!


* سبرينغ رأسي ودفع رباعي وسحب آلي وديناميكية الحركة الأفقية وآلية القفز وما إلى ذلك من خزعبلات!


* اسحق نيوتن ذاتو يقصر!


* بحسب كلام إبراهيم فقد اتفق مدافع الأهلي (الذكي) مع زميله الذي قفز خلفه على تسديد الكرة بالرأس في اليد المرفوعة تحديداً كي لا تصل إلى مهاجمي الهلال!


* الراجل ده بيقول كلام زي الفُل!


* خاص لصحافة الفتل: الشتول المصابة بالسوس لا تصمد طويلاً!


* الثابت الذي لا يمكن إنكاره أن هناك من يشتل ويفتل حول أرقام التوزيع سعياً لتحقيق مكاسب إعلانية!


* ومن قبل قدمت إحدى المؤسسات الصحافية تقريراً حول أرقام توزيعها فاتضح من خلال التقرير أن الرقم المكتوب حول كمية النسخ المباعة يفوق الرقم الخاص بكمية النسخ المطبوعة!


* شتلة شبيهة بشتلة إيقاف وارغو وشطب لاسانا!


* وارغو موجود في تشكيلة المريخ اليوم مع أن الكاف عاقبه بسبب العمرين!


* ولاسانا سيشارك أساسياً مع المريخ رغم شطبه بواسطة الاتحاد السوداني لكرة القدم!


* حبل الكذب دائماً قصير!


* ومن قبل كتب الأرباب عن عدة شتلات محنة!


* الأمورة الصغيرة سلوى صالح شهلابي توقعت فوز المريخ في لقاء اليوم.. ونتمنى أن تصدق توقعاتها.


* سد سفاري غائب.. ونتمنى أن يعوضه سد ديالو.


* على عاتق رباعي دفاع المريخ تقع مسئولية إيقاف كاميلو والرواني.


* وارغو عائد من إصابة مؤثرة.. العجب مصاب.. إيداهو في النقاهة وميدو غائب.


* المريخ سيواجه الاتحاد الليبي وهو يفقد معظم أجزاء ماكينته الهجومية المرعبة.


* البركة في كليتشي وطمبل.


* نرجو أن يعود وارغو ولو لشوط لأن وجود مفتش الفحص الآلي مهم للغاية.


* ونتمنى أن يعود الضباح لتكرر ثنائيته السابقة مع الأباتشي في دولفين النيجيري.


* الله انصر المريخ.. اللهم ثبت أقدام لاعبيه أمام التيحا.


* الله يدينا الفي مرادنا.