* سئل شاعرنا الفذ صلاح أحمد إبراهيم رحمة الله عليه عن سبب حبه للسودان بفقره وجدب بعض أنحائه ومعاناة أهله وفقرهم وهو الذي كان يقيم وقتها في عاصمة الضباب فقال في واحدة من أحلى قصائده الوطنية (شين ودشن.. حر سيافى شين.. شين ودشن كلمة مافي شين.. وهظارو خشن.. بسموم وسوافي.. تسأل شن الحبب فيهو؟ الحب في ذاتو مبرر كافي.. ما شين ودشن.. حار سيافي وشين.. عشان بقعة خراب.. ما فيها شجر.. راويها سراب واطاتها حجر.. حصحاصا يولع في الرمضا.. الحب سلطان.. مسلط نافي.. لغيرو مرض لكن شافي)!


* واستطرد معدداً صفات أهله قائلاً: (الشعب الحر.. الفعلو بُسر.. أب لحماً مر.. في الزنقة أم لوم قدام باينين.. البسمع فيهم يا أبو مروة.. بي فرارو ينط من جوة.. يبادر ليك من غير تأخير.. دا أخو الواقفة يعشي الضيف.. الحافظ ديمة لحقوق الغير.. سيد الماعون السالي السيف.. الهدمو متّرب وقلبه نضيف.. لا تسألني عن حب وطني الفقران وغني)!


* اختصر صلاح رحمة الله عليه مقولة: (وطني ولو شغلت بالخلد عنه لنازعتني إليه في الخلد نفسي) فأجاد التعبير ورسم أحلى لوحة لأجمل الأوطان.


* اليوم يوم السودان.


* وطن الجدود.. مسرح الصبا ومرقد الآباء.


* وطن الصلابة.. الشجاعة.. المروءة والقيم النبيلة.


* وطني ولا ملي بطني.. سكاتي ولا الكلام الني.


* وطن تهراقا والمهدي.. ود حبوبة.. علي عبد اللطيف.. عبد الفضيل الماظ.. مهيرة بت عبود وبنونة بت المك.


* وطن الكرم (ضيف الهجعة عشيتو)!


* وطن الشجاعة (إن درت العديل والزين تعال يا زول.. وإن كست الكعب والشين أرح يا زول)!


* سودان أم ضواً بان.. وخلاوي القرآن.


* سودان إكرام الضيف (النعيم ود حمد).. بلد كردفان الغرة أم خيراً برة.. رطب الشمال.. عروس الرمال.. نخيل الباوقة.. ومن مريدي السمحة لفتة!


* سودان الطابية المقابلة النيل ومرفعين الفقرا وسمسم القضارف وغابة أم بارونة والشواك ومقرن النيلين وقطن الجزيرة ونسايم عطبرة الحلوة وفيك يا مروي شفت كل جميل.. والحجازة وحريق المك في قلب الدخيل.


* سودان كرري والشكابة.. ديم عرب.. السواقي الجنوبية.. رهيد البردي.. جبال تقلي.. جبل الرجاف.. شندي فوق وأطلع برة!


* وطن حدادي مدادي.. ما بنبنيهو فرادي.. ولا بالضجة في الرادي.. ولا الخطب الحماسية.


* نتمنى أن ينتصر السودان اليوم ليشنق (وليد دارفور) الطاقية.. ويشرب أدروب القهوة بي مزاج ويغني (فنجان جبنة بي شمالو يسوى الدنيا بي حالو)!


* ننتصر عشان شول ما يتضارى.. يفرح ويضرب النقارة.. وعوض الشايقي يقول للطمبور (جاك بلا)!


* ننتصر اليوم بعون الله ويغنن البنوت (يا غزلية وين الرايقة يا فنية ناري الليلة) ويردفنها (بالكنينة يا رطب الجنينة) ويصقر الجعلي ويعرض بالسيف.. يهز ويرز.. والسوط يقول يا ليل!


* ننتصر ليلوح أدروب بالشوتال.. والبنوت زغارديهن تجيب الطاش!


* يا رب يفوز السودان اليوم ليفرح ناس قدح الدم.. وينبسط عشا الضيفان.. ويدنكل الغبش البوش بي موية الجبنة وزيت السمسم.


* نفوز لترتفع مبيعات الآيسكريم والشوكولاتة في العمارات والرياض والمنشية وقاردن سيتي ونمرة 2!


* ننتصر لنرقص الكمبلا والصقرية والمردوم.. ويتمايل الغبش والحناكيش في آنٍ واحد (شبابك تشابك)!


* ننتصر لنغني: يا عيني تعاينن جننتنو قلبي.. يا الماشي الإجازة.. أرجوك تغشى الحجازة.. ودي الديمة حجازة.. يا قلبي تتجازى سهران وقل نومي!


* ونعطف على (حبيبة عليك دينك.. وحق والدينك.. اتوضي بي زينك وأنا هايم مخبي.. ويا غربة هنتينا.. واشتهينا ستينا.. يا الله ودينا للمتمة.. غرب شندي)!


* رحم الله المبدع عصام الجاك فقد ترنم بها فأجاد.


* ينتصر السودان اليوم وندوبي مع طه: التلب اللزوم مدخور يشيل العايلة.. يقدل بي مهل فوقو الحمولة الهايلة.. إياك (مرق) القبايل فيك نسند المايلة.. فراج كربة الهم أب قبايلا جايلة!


* عامر جمعكم إن شاء الله ما ينفض.. ما جابني مال ما بدور دهب لا فضة.. بدور المك نمر سيد النحاس الجضّ.. جيتو على حملة غيرو ما بتنجض!


* ونجر النم مع عيال جعل: كان ضيفنا ما نحجاه و ندافع عنو.. نرمى سيوفنا ليه تاني الحصان ساعينو.. قديم يا مك ديارنا مرتع الآمال.. و شعبة الكون وركازة الزمان إن مال.. صغيرنا إن جال يضاير العوق يمين وشمال.. بدمانا النزيل نحجاه قبل المال.. أديهو الأمان يقدل و يلقى مناهو.. البقى فوق أمان المك منو البدناهو.. كل اسم جعلى من أعلاهو لي أدناهو.. محال يبعد والمك نمر أدناهو!


* النصر للسودان.. والعزة لأحلى الأوطان.


آخر الحقائق


* إبعاد أمير دامر مفاجأة مزعجة لأنصار صقور الجديان!


* شكا من نزلة برد واعتذر عن أحد تدريبات السباحة فكان نصيبه الإقصاء من التشكيلة!


* قرار غير موفق نتمنى ألا يدفع المنتخب ثمنه في لقاء اليوم.


* أبعد ستيفن الجمهور من التدريبات.. ثم أبعد المدربين والإعلاميين.. وختم قراراته بإبعاد أمير المدافعين.


* حتى خادم المنتخب أسامة عطا المنان وجد نفسه بعيداً عن المنتخب!


* هناك فرق بين الانضباط والتعنت!


* التشجيع القوي ينبغي أن يتواصل حتى ولو بادر المالي بالتسجيل لا قدر الله.


* نتمنى تكرار هدف طمبل الجميل في مرمى النسور المالية.


* هدف للذكرى والتاريخ.. راوغ فيه الطوربيد كل مدافعي المنتخب المالي وحارسهم قبل أن يبعج قلب الشباك.


* العجب غائب.. سفاري غائب.. دامر غائب.. علاء يوسف غائب.. المعز غائب.. ريتشارد غائب.. والسودان في كل القلوب حاضر.


* صاروخ من كرنقو أو كسرة من راجي وتشتعل المدرجات بالفرح الجميل.


* أعلام المنتخب وبس.. لا لأعلام الأندية في المدرجات.


* إذا حضر الماء بطل التيمم.


* مهند السيف الصقيل جاهز لتكرار الهوبا المقلوبة.


* وحافظ يا محافظ.


* ننتظر منه مواصلة مشوار التألق في لقاء اليوم.


* الفوز على مالي إعلان مبكر بالتأهل إلى نهائيات الأمم للمرة الثانية.


* حذار من التفريط في مراقبة كانوتيه.


* وربنا يسترنا من صواريخ سيدو كيتا.


* اللعب الضاغط وأخذ زمام المبادرة مطلوبان بشدة.


* اليوم المنتخب وغداً المريخ.. ثم الهلال.


* من يجد في نفسه شيئاً من عصبية القبيلة فداره أولى به.


* أو كما قال الرائع حميد: وطنا حبيبنا رغم البين.. هي الأشواق.. حنينا إليك زين يا زين يظل دفاق.. ما حوجتنا ونديك وغيمنا إليك دوام ساساق.. نحبك من طرف من جم برغم قطائع الإملاق.


* لا ننضرّ لا ننعاق.. ولا فينا الضلالي العاق.


* نظل في حبلك الواحد.. حبيبين مافي بينا فراق!


* الله يدينا الفي مرادنا.