رأي صريح
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


*مللنا الكتابة عن المفارقات والغرائب التي تحدث في المريخ كل يوم، ولكن تأبي الامور أن تسير بشكلها الصحيح، كنا نظن خيرا في دورة سيكافا، فالفارق كبير جدا بين المريخ وكل فرق الدورة، ولكن للأسف لم يشعر أحد بهذا الفارق علي المستطيل الأخضر، شاهدنا المريخ في مباراتين حتي الآن وحاله يغني عن السؤال، فلا نتيجة ولا مستوي يميزانه عن منافسيه كما هو الحال خارج الملعب وعلي صفحات الجرائد والفاضئيات.
*نكتب بكل صراحة لأن المريخ هو الفريق الوحيد أتي للدورة بسبعة لاعبين أجانب وهو من يضم أفضل حارس في افريقيا ويدربه جهاز فني تقترب ميزانية الصرف عليه من ميزانية الصرف علي كل مدربي فرق الدورة، ليست تلك الفوارق وحدها، بل حتي في الاقامة بتنزانيا وافق رئيس النادي علي تمييز الفريق عن منافسيه فأمر بتحويله الي أحد أفخم الفنادق بفارق تكلفة يصل الي 50 ألف دولار، وقبل انتقاء هذا الفندق الفخم كان المريخ هو الفريق الوحيد يقيم معسكرا خصيصا للدورة كلفه الكثير.
*التذكير بهذه الفوارق واجب يفرضه المنطق قبل التعليق علي مستوي ونتائج الفريق حتي لا يتهمنا البعض بالقسوة والميل للانتقاد فقط، فالمريخ لم يقدم حتي الآن مستوي مقنع قياسا بما يجده من اهتمام وصرف تخطي خط الترف، ليس من المعقول انتظار بطاقة التأهل في مثل هذه الدورة حتي المواجهة الأخيرة مع الفريق الصومالي، حقق المريخ حتي الآن تعادلين مع الشباب التنزاني وبونا مويا الأوغندي وكلاهما لا يمكن مقارنته كندين للمريخ عطفا علي الفوارق المذكورة آنفا، نعلم ان كرة القدم داخل المستطيل الأخضر لا تحتكم أحيانا لمثل هذه الفوارق وتقبل المفاجآت وحدوث الهفوات، ولكن ما نراه الآن ليس بمفاجآت أو هفوات، فالقاعدة أصبحت هي الهفوات في مباريات المريخ وما دونها الاستثناء، شاهدنا المريخ في مباراتين علي التوالي يلعب باجتهاد لاعبيه فقط، منهم من يصيب وأكثرهم يخطيء، لم نشاهد تكتيك ولا خطة تشير لمدرب لديه بصمة في الفريق، والواضح ان السيد حسام البدري استسهل الأمور وظن ان وجود الحارس عصام الحضري يكفيه مشقة اثبات كفاءته كمدرب.
*لم يظهر البدري أي عبقرية لمعالجة الأخطاء الدفاعية، وهو من أفتي بتسجيل المهاجم اديكو بدلا من مدافع في وقت وافق فيه علي شطب اثنين من المدافعين، لم ننتقد البدري في توصيته بتسجيل مهاجم واهمال تسجيل لاعب مدافع لقناعتنا بأن الرجل يملك حق الشطب والتسجيل وافترضنا فيه معرفته بامكانيات لاعبيه أكثر من أي شخص آخر، صدقنا حديثه حول التوليف حتي جاءت سيكافا لتثبت ان البدري يمكن أن يكون مدير كرة وضابط معسكرات ناجح أو حتي مساعد مدرب، ولكن حكاية أن يكون مدربا أول وصاحب الكلمة الأولي فهي مهمة لا علاقة له بها من قريب أو بعيد، لن نذكر هنا بوضعه السابق في الأهلي المصري، ولكننا نتحدث عن وقائع ماثلة أمامنا، فكل الاشادات بالبدري في تنزانيا تتحدث عن انضباط اللاعبين والتزامهم بمواعيد الأكل والنوم والتمارين والظهور بالزي الموحد وغيرها من مهام مدير الكرة الناجح، ولكن ما نراه في المباريات شيء آخر لا يوحي بأن فريقا بهذا الكم الكبير من اللاعبين المميزين كأفراد فاشل في المحافظة علي شباكه نظيفة أمام أضعف المنافسين في وجود حارس افريقيا الأول.
أراء في كلمات
*ما فعله البدري فنيا في المريخ كوم، وما فعله في مباراة الأمس كوم تاني.
*لم تحوجنا الكاميرا التعليق علي السلوك المشين الذي ارتكبه البدري، وهو سلوك أساء به للمريخ والسودان وكان في طريقه ليقود الي فضيحة.
*البدري الذي صدعنا بالحديث عن مباديء الاحتراف، رفض مثل ( الشفع ) الانصياع لقرار الحكم بطرده من الملعب.
*نزل رئيس البعثة ابوجريشة من المقصورة لاقناعه بالخروج، ولكنه ظل يردد ( نو .. نو ) حتي أتاه أمين خزينة الاتحاد السوداني اسامة عطا المنان وكاد أن يتعارك معه.
*كانت مهزلة، لا أظن ان البدري كان سيفعلها وهو في الأهلي المصري.
*قال الحضري أمس : مش مهم انا عايز ايه .. شوفو الجمهور بقول ايه ؟
*معقول يا حضري، انت فاكر الناس عندها ( قنابير )، خلاص الملعوب اتكشف واعتذارك لن يفيدك.
*من بين ما ذكره الحضري قوله انه اتفق مع البدري علي العودة للخرطوم واللعب امام هلال الساحل وبعدها نفتح بقية الملفات.
*حضورك للخرطوم، ليس جميلة تمتن بها علي المريخ، وليس البدري من تتفق معه علي ذلك.
*تعاقدك ليس مع البدري، والبدري ليس هو من دفع عنك الغرامة للأهلي أو دفع للزمالك 700 ألف دولار.
*غايتو مصيبة المريخ مصيبة .. من الحضري للبدري .. ويا قلب لا تحزن.