رأي صريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


*نبهنا في الأيام الماضية لخطورة ظهور شخصية مثل علي همشري وتصدره للأحداث في نادي الهلال لأن حب الشهرة والاستمتاع بها حتي لو كانت شهرة سلبية سيدفع ثمنها في النهاية نادي الهلال، هاهي الأيام تثبت الضرر البليغ تعرض له الهلال جراء تمدد هذا الهمشري وتحوله بين يوم وليلة الي قطب كبير في النادي، الضرر الذي نعنيه ليس فيما كتبه كتاب المريخ ( ان جازت التسمية )، بل فيما ورد في صحف ومواقع مغربية أمس، فنادي الرجاء البيضاوي الذي تلاشت حظوظه في التأهل بعد سقوطه في فخ التعادل للمرة الثانية في ملعبه خلال مباراته أمس الأول أمام انيمبا النيجيري لم يجد أملا للتمسك به غير العزف علي قصة همشري والمبلغ الذي قام بتحويله الي أحد وكلاء اللاعبين في نيجيريا، وبغض النظر عن صدق أو كذب هذه القصة فالهلال موعود بحرب اعلامية وربما ادارية طرفها نادي الرجاء الذي أتته الفرصة من حيث لا يحتسب لاثارة مزيد من الجدل حول قصة همشري.
*الآن فقط سوف يشعر مجلس الهلال الحالي بخطئه وهو يمنح شخص لا صفة له في النادي مساحات يتحرك فيها كيف ماشاء، سيندم المجلس يوم لا ينفع الندم فالقصة الآن خرجت عن السيطرة ولا مجال لمواجهة ما هو منتظر غير اثبات همشري كذب واقعة تحويله للمبلغ أو تصدي مجلس الهلال للأمر ليضع حدا فاصلا بين فريقه وبين الهمشري.
*نعلم ان علي همشري نشط في الأيام الماضية لتحريك اجراءات قانونية في مواجهة من كتب وعلق علي قصة تحويله مبلغ الألف دولار، ولكنه لم يفعل ذلك الا بعد انتقادات تعرض لها من كتاب محسوبين علي الهلال رأوا في ظهوره الاعلامي المكثف واستمتاعه بورود أسمه يوميا في الصحف ضررا يحيق بالنادي. 
*ليس مطلوبا من مجلس الهلال الآن تربيع يديه وانتظار ما يسفر عنه الحكم في القضايا التي رفعها همشري، بل مطلوبا منه تحديد موقفه ( يا أبيض أو أسود )، فأما يكون المجلس راضيا بهمشري كقطب للنادي له حرية الحركة في شئون الفريق أو شخصا غير مرغوب فيه لا علاقة له بالنادي، هذا هو الوضع المفترض التعامل به من مجلس الهلال لأن انتظار براءة النادي عن طريق همشري نفسه فيه تأكيد واضح علي رضا المجلس بما يقوم به واعتراف رسمي بقطبيته للنادي، وحينها فاليتحمل المجلس النتائج.
*لا نستطيع اتهام همشري أو غيره بالعمل وراء جهة أخري تريد الحاق الضرر بالهلال رغم كل ما يتردد سرا وجهرا وينشر بين السطور، ولكن الانتظار لاسابيع عديدة والسكوت علي كل ما نشر وغض الطرف عن الخبر الأصلي الذي بثه موقع بوابة الاهرام وتجاهل تصعيد القضية ضد موقع الاهرام حتي بعد اعادة بث الخبر مرة ثانية يثير المخاوف، وهمشري الذي يريدنا أن نصدقه ويريد دحض تلك المعلومات التي نالت من الهلال قبل أن تنال منه شخصيا مطالب أولا بالتصدي للقضية بعيدا عن الضوضاء والاعلام والتصريحات واجراء الحوارات، فمهما قال أو كتب لن يقنع الناس بوجهة نظره وأي شخص في محله لن يقول أنا مذنبا، والقصة الآن لم تعد قصة مناكفات بين الهلال والمريخ، بل هي قضية حساحسة وخطيرة امتدت أبعادها للمغرب ومن السهل أن نسمع غدا بشكوي رسمية من نادي الرجاء للاتحاد الافريقي.

أراء في كلمات
*لا خلاف لنا مع همشري ولا معرفة تربطنا به، ولكن انتشاره الاعلامي جعلنا نتوقع أسوأ من هذا السيناريو.
*ما معني أن يظهر شخصا كل يوم في الصحف ليأتي من مقر اقامته بالطائرة لتسليم جائزة لاحد اللاعبين، وما معني تسليط الأضواء علي شخص تبرع لعلاج أحد اللاعبين؟
*هل هناك تفسير لمثل هذه الظاهرة غير حب الظهور والجري خلف الأضواء.
*في امكان همشري تحفيز أو علاج أي لاعب في صمت ان كان يفعل ذلك حبا في ناديه، ولكن ادمانه للظهور الاعلامي أفرغ كل ما فعله من معناه.
*لا جدال في ان همشري ظهر فجأة في الهلال في السنوات الأخيرة لرئاسة صلاح ادريس، ولكن من الظلم الربط بين ما يقوم به حاليا وبين علاقته بصلاح ادريس.
*كنا نريد الكتابة عن مباراة الهلال اليوم في الكاميرون أمام القطن، ولكن هالنا ما نشر في مواقع وصحف مغربية أمس.
*مهمة الهلال اليوم ليست سهلة، ولكن حتي وان خسر الفريق ففرصته في التأهل هي .. هي بعدما انحصر السباق علي بطاقتين بين 3 فرق.

yasir gasim [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]