بمزيد من الحزن والأسي ينعي الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور رئيس حركة / جيش تحرير السودان ، الرفيق/ حسين يوسف الذي إنتقل إلي جوار ربه صباح اليوم في مستشفي (قريدي تارك) بمدينة أطلنطا ، ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية بعد صراع مع المرض.

كان الفقيد عليه الرحمة مثالا للثوري الملتزم والمنحاز لقضايا شعبه العادلة ، حيث كرس حياته لخدمة مشروع الحركة والتغيير ، وبفقده فقدت الحركة أحد أهم ركائزها الأساسية بالولايات المتحدة الأمريكية.
عمل الراحل بجد وإخلاص مع رفاقه من أجل القضية التى آمنوا بها كرئيس للمكتب الفرعي بولاية جورجيا وأمين مالي سابق لرابطة أبناء دارفور ، وأسهم بفاعلية في إنجاح المؤتمر العام للحركة بالولايات المتحدة الأمريكية وظل متابعا لكل الترتيبات وهو علي فراش المرض .

التعازي موصولة لأسرة الفقيدة وزوجته حواء وأبنائه الثلاثة ورفاقه في المشروع العريض وكل معارفه داخل وخارج السودان .

نسأل الله تعالي أن يتقبله قبولا حسنا ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ، ويلهم آله وذويه ورفاقه الصبر والسلوان وحسن العزاء.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي باسم مكتب رئيس الحركة
8 أغسطس 2017م