ظلننا نتابع الاوضاع رعايانا اللاجئين السودانيين بمختلف انحاء العالم و ننقل همومهم الى جهات المعنية لمعالجة مشاكلهم وفي هذا سياق هناك تطورات جديدة لاشك قد تابعتهم زيارة رسمية لرئيس الوزراء الأردني هاني الملقي الذى وصل الخرطوم صبيحة اليوم وإستقبله بمطار خرطوم الفريق أول ركن / بكري حسن صالح، نائب الأول للرئيس و رئيس مجلس الوزراء 

و قد اطلعنا تصريحاتهم عبر وسائل الإعلام وطرفان على وشك التوقيع عدد من الاتفاقيات و البرتوكولات و محضر الإجتماعات بينهما على حد قولهما.
وقال الفريق أول ركن بكري حسن صالح نائب الأول لرئيس مؤكداً لنظيره الاردني سيوقعان في ختام مباحثاتهما اليوم بالقصر الجمهورى مما يجعلنا نشعر بقلق بالغ جراء تصريحات جانبين، وكيف لا وحديث العودة القسرية لما تبقي من اللاجئين السودانيين في الاردن من ضمن البرتكولات و تسليم الصحفيين والإعلاميين و الناشطيين السودانيين إلى نظام الابادة الجماعية في الخرطوم، الاردن ليس لها مثقال ذرة من الايمان بحقوق الإنسان و الانسانية وهم يتعاملون حتى قضايا الاشخاص الذين أجبروا مغادرة أوطانهم بالعنصرية البغيض و كلكم قد تابعتهم ترحيل القسري للاجئين الذين تم ترحيلهم قسراً بواسطة سلطات الاردنية الهاشمية بمباركة من نظام البشير في نهاية ديسمبر 2015 تلك جريمة كبرى ضد الإنسانية التي تدينها كل المواثيق البشرية وإذ نحن في الإدارة اللاجئين السودانيين حول العالم ندين بأشد العبارات بمجرد وصول شخص يمثل سلطات الاردنية ع اراضي السودانية و الخزي و العار للجبناء المتمثلة بقتله الشعب السوداني الذين يستقبلون العنصريون في وطننا وكما نحظر سلطات الاردنية و السودانية عزمتهما على ترحيل القسري مابقى من رعايانا اللاجئين في الاردن و خاصة الناشطين منهم و نحمل مسئولية حمايتهم إلى مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عمان الاردن عن إي انتهاك حقوقي يحدث ضدهم و كما يناشد الادارة اللاجئين كل المنظمات الحقوقية الدولية و الاقليمية لمتابعة سير الاوضاع رعايانا اللاجئين السودانيين المضطهدين بين مطرقة نظام الابادة الجماعية في الخرطوم و سندان سلطات الاردنية لتقف بجانبهم حتى لا يكونوا ضحايا مرة أخرى كما هو واضح للذين تم ترحيلهم قسراً ومازال بعضهم تحت تعذيب فى زنازين النظام و آخرين ضحايا فى البحر المتوسط و نرسل مناشدتنا إلى كافة الجهات الحقوقية الاردنية و السودانية افرادا كانوا أو مؤسسات للوقوف مع الفارين من بؤر الحروب.

الادارة اللاجئون السودانيون حول العالم

10 آب / أغسطس 2017م
///////////////////