حرية عدل سلام ديمقراطية 


تحية ثورية خالصة لجماهير حركة وجيش تحريرالسودان المتحدة من الاحراش إلى المهجر وعلى رأسهم رئيس الحركة وقائدها الأعلى الأستاذ علي هارون الدود وقائد هيئة الأركان عبدالله سليمان ودترجوك والقادة والجنود لصمودهم الطويل في الاحراش وتحية خاصة للارامل والأيتام والثكالى والمعاقين والنازحين واللاجئين لصبرهم الطويل علي ويلات الحرب ومعاناة المعسكرات واستفزازات النظام ومليشياتة وعاجل الشفاء لجرحانا.
اثار دهشتنا ماكتب في مواقع التواصل الاجتماعي والاتصالات من بعض الناس بأننا بدأنا الحوار مع الحكومة عبر إرسال وفد برئاسة إسماعيل ابندلق إلى الفاشر للتمهيد لحوار مع الحكومة .
لذا نريد أن نؤكد الاتي
أولا:-
الحوار لم يكن جرما يحسب ان بدأته الحركه ام لم تبداءه لأنه أمرا خاص بالتنظيم وهنالك حوارات أجرتها الحركه قبل الشتات من ابشي بتشاد حتى أبوجا
ثانيا :-
إسماعيل ابوندلق هو أحد من رفاقنا لكنه لم يكن جزء من حركة وجيش تحرير السودان المتحدة يوما ما لكي يمثلها بل هو واحد من القادة الذين بقوا في الميدان بعد شتات الحركه وكان موجود في الأراضي المحررة التابعة للحركة وهذا ديننا في التعامل مع كل رفاقنا حتى كرجكولا حررناه من العدل والمساواة وبقي في أراضينا حتى قادرها ولم يكن عضوا في الحركة.
وهل يعقل أن ترسل حركة وجيش تحرير السوداني المتحدة بثقلها العسكري وكيانها السياسي قائدة عسكريين لحوار سياسي مرتقب
ثالثا :-
حركة وجيش تحرير السودان المتحدة هي المعنية بإعلان مواقفها الرسمية وكل من تسول له نفسه بالتدخل في خصوصيات الحركه سوف تتعامل معه بحسم
رابعا:-
الحركه ليست لها أي علاقة بما يشاع عنها وإنها ثابتة في مواقفها المعلنة سلفاً اي ان الكفاح المسلح هي وسيلتها لاسقاط النظام.
وهذة الشائعات لا تزيد الحركه الا قوة وتماسك
كما نناشد كل رفاقنا الذين وقعوا اتفاقيات اي مساومات أو تسويات مع الحكومة أن لا يكونوا آله تستخدمها الحكومة ضد أهلنا الأبرياء.
النصر لنا
والخلود لشهداءنا
وعاجل الشفاء لجرحانا
وإنها لثورة حتى النصر
السكرتير الإعلامي لحركة
عبداللطيف ادم موس