بسم الله الرحمن الرحيم

*(( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ))*

يتقدم، التجمع باحر التعازي للشعب السوداني ، في رحيل أيقونة النضال الراحلة المقيمة الأستاذة / فاطمة أحمد إبراهيم ، تقبلها الله بواسع رحمته و لأهلها الصبر و السلوان حيث؛ أن للراحلة دور كبير في تحرر المرأة و هي رائدة العمل النسوي في السودان ، الأستاذة الراحلة، كانت شجاعة كافحت و وفقت ضد كل الأنظمة الشمولية و لها العديد من المواقف المشهودة ضد الطغاة و أيقونة فاعلة في كل الثورات والانتفاضات السودانية.
ولا يسعنا المجال لذكر كل انجازاتها، و آخر دعوانا لها أن يتقبلها الله برحمته
ستظلين من منارات الوطن و سيخلد التاريخ إسمك؛ لكي الرحمة و الغفران.


صلاح حامد الولي
أمين الإعلام والناطق الرسمي