*بيان من المكتب السياسي*

*《حرية-سلام-وعدالة》*

*《الثورة خيار الشعب》*

إلى جماهير شعبنا الأبية الصامدة في كل أرجاء الوطن المأزوم ..

نحييكم ونهنئكم بالسنة الجديدة وذكرى الاستقلال المجيدة وأعياد الميلاد والكريسماس

*وكل عام وانتم بخير*

ان حشد الوحدوي في هذه الايام الصعبة يعلن رفضه التام لواقع استمرار النظام الحالي في الحكم ويطالبه بالتخلي عن حكم البلاد فورا وتسليم السلطة لممثلي شعب السودان الحقيقيين، بالتي هي أحسن.
كما اننا في حشد الوحدوي نعلن تمسكنا التام بمواقفنا السابقة والثابتة في الدعوة إلى اسقاط النظام عبر الثورة الشعبية من خلال التظاهرات السلمية والإضراب العام والعصيان المدني الشامل.

ان دعوتنا للنظام بالتخلي عن السلطة بالتي هي أحسن لا تعني باننا سننتظر استجابة منه، بل اننا ندعو كل عضوية الحزب وجميع اصدقائه وكافة جماهير الشعب السوداني للخروج إلى الشوارع رافعين هتافاتهم وشعاراتهم لاسقاط النظام بالسبل السلمية وممارسة حق المواطنين الدستوري في التعبير عن رفضهم لفشل النظام وعنجهيته وفساده الذي لا يحتاج إلى أدلة أو وثائق.

لا يكفي ابدا ان نعلن كقوى سياسبة رفضنا لميزانية الجوع و والهمبتة لعام الرمادة ٢٠١٨ الذي وصل فيه سعر الدولار الاميركي اليوم إلى ثلاثين جنيها، وسعر قطعة الخبز الواحدة الى واحد جنيه.
ولا يكفي أبدا أن ندين ونشجب سياسات النظام الطفيلية وخضوعه التام لاملاءات صناديق التمويل العالمية التي ترعى مصالح الرأسمالية العالمية المجرمة والتي لا تهمها معاناة الشعوب الاقتصادية ولا أمنها وسلامتها.
لقد انتهى وقت الشجب والادانة ومخاطبة النظام لتعديل الحال وانصاف الوطن والمواطنين، ولقد حانت لحظة العمل، ودقت ساعة الخلاص، فان من يأمل في غدٍ أفضل عليه ان يعمل لذلك بجد واخلاص ونكران للذات.
ان ثمن الحرية غاليا، وإن استعادة كرامة الشعب السوداني وامنه وسلامته ووحدته الوطنية لن تأتي بالأمنيات، أو انتظار السماء لأن ترمي لنا بالمعجزات.

يا جماهير شعبنا الكريمة،،، اننا في قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي قد وجهنا كل عضوية الحزب للنزول إلى الشوارع فورا والمشاركة الفعالة في الحراك الجماهيري من أجل إسقاط نظام الجوع والقهر والفساد، وستجدوننا أمامكم ومعكم قيادة وعضوية إلى آخر مشوار الحرية والكرامة والخلاص.

كما إننا نوجه جميع عضوية الحزب واصدقائه وكل الجماهير الشعبية إلى الالتزام التام بسلمية الحراك وعدم اللجوء للتخريب أو العنف، فإن حشد الوحدوي لا يدعو إلى اسقاط الوطن ولا إلى اسقاط الدولة، إنما يدعو إلى اسقاط نظام فاشل وديكتاوري فاسد، واستبداله ببديل ديمقراطي يتفق عليه كل أهل السودان.

*عاش نضال الشعب السوداني*

*وليسقط نظام القهر والجوع والفساد*

*المكتب السياسي لحشد الوحدوي*

*الخرطوم بحري*

*٨ يناير ٢٠١٨م*