جماهير شعبنا في الداخل وفي المنافي

في خطوة لم نتفاجأ بها اقدمت حكومة لصوص المؤتمر الوطني بإعلان ميزانية العام 2018 والتى أجمع كل خبراء المال والإقتصاد الوطنينين على إنها كارثة حقيقية تضاف إلى سجل النظام المخزي في عدم مبالاته بالمواطن المغلوب على أمره. أتت ميزانية هذا العام بأرقام مضللة وغير حقيقية لا تعكس الواقع المنهار للإقنصاد السوداني، ترتب عليها زيادات غير مسبوقة في أسعار رغيف الخبز إلى 1 جنيه وزيادة سعر الدولار الجمركي من 6 جنيهات الى 18 جنيها وهذا يعني الإنفلات الكامل في أسعار السلع المستوردة والتى يهمنا فيها حاليا الدواء فقط والذي لا يستطيع المواطن المسحوق الحصول عليه، لأن المرتبات أضحت لا تكفي الأسرة متوسطة الدخل من توفير رغيف الخبز الجاف وحده.

لم تدهشنا هذه الزيادات لاننا نعلم كغيرنا بأن لا سبيل لحكومة المؤتمر الوطني من الإستمرار في الحكم سوى فرض المزيد من الضرائب والأتاوات على أبناء وبنات هذا الشعب الصامد ليبدودها في الصرف الغير مسئول في مخصصات الرئاسة وولاة الولايات وبرلمانات العاطلين والجيوش الجرارة من الوزراء ووزاء الدولة، إضافة إلى مخصصات الأمن وقوات الدعم السريع التى صارت قوتها تضاهي بل تتفوق على قوة جيشنا القومي.

إننا في منبر السودان الوطني الديمقراطي بكاليفورنيا نرى أن فاتورة بقاء هذا النظام أصبحت باهظة جداً يدفعها المواطن البسيط من عرقه ودمه وقوت ابنائه وعلاجهم الذي لايستطيع توفيره، لذا لا مناص من العمل الجاد على إسقاطه اليوم قبل الغد، لاسيما ونحن نستنشق ذكرى إستقلالنا المجيد في هذا الشهر العظيم والذي نأمل أن يتمدد فيه الغضب الجماهيري والرفض والتظاهر السلمي لتشييع نظام القتلة واللصوص إلى مزبلة التاريخ.

نحن نؤمن إيمانا قاطعا بأن هذا لا يتأتى إلا بما ظللنا ننادي به منذ تأسيس هذا المنبر، وهو توحيد قوى المعارضة بشقيها المدني والعسكري والتنسيق التام مع منظمات المجتمع المدني الفاعلة في الداخل والخارج لإسقاط هذا النظام الفاشي وتكوين حكومة البديل الديمقراطي العادلة التى يحلم بها شعبنا الصابر.

كما نعلن تضامننا الكامل مع جميع الشرفاء والشريفات من المعتقلين السياسين الذين تم إعتقالهم خلال الإحتجاجات التى شملت معظم مدن البلاد منددة بزيادة أسعار الخبز والسلع الإستهلاكية الأخرى، ونطالب السلطات بالإفراج الفوري والغير مشروط عنهم جميعاً.

المجد والخلود للشعب السوداني الأبي

والخزي والعار لنظام اللصوص والمفسدين والقتلة

10 يناير 2018