بيان هام رقم (007)
تضامنا مع القيادي سليمان مرجان وحركة جيش تحرير السودان

اوردت حركة جيش تحرير السودان في بيانها الاسفيري نبأ استدراج بعض من منسوبي النظام للقيادي بالحركة سليمان مرجان واعتقاله خارج مناطق العمليات ..
وتنوه الحركة الى الآتي:
-بدأ النظام في القيام باستغلال العلاقات الاجتماعية لاستدراج واعتقال قيادات الحركات المسلحة باسلوب غير أخلاقي .. وقد رأينا ذلك عند اعتقال الشيخ موسى هلال والذي تم بنفس الأسلوب غير الاخلاقي.
- تنوه القيادة السياسية العليا الى ان القيادة العسكرية للحركة قد اطلعتها على محاولات شبيهة لاستدراج القيادات خارج مناطق التمركز عبر وساطات واغراءات من النظام ولكن قياداتنا كانت حصيفة وذات حس أمني عالي.
- تستنكر القيادة السياسية العليا للحركة هذا الاسلوب غير الاخلاقي الذي بدأ النظام ينتهجه للايقاع ببعض القيادات . وتنبه النظام الى ان اعتقال قيادي او قياديين في الحركة لا يعني زوال هذه الحركات . فالحركات هي ضمير الشعب الذي تحرك من اجل المطالبة بقضايا عادلة وحقوق مغتصبة.
- ان من الاوفر للنظام على نفسه هو الاتجاه نحو ايجاد حل شامل يجمع جميع ابناء الوطن على كلمة سواء ، اما ما يفعله هذا فليس أكثر من تخبط يكشف عن اكاذيب الدعوات التي يوجهها النظام بالحوار ، ويكشف عن سوء نوايا النظام وانه لا يبتغي انهاء القضايا العالقة والمتعلقة بالحقوق والحريات وحق المواطنة والتداول السلمي للسلطة.
- تذكر القيادة السياسية العليا للحركة قيادات النظام بالوضع المأساوي الذي تمر به البلاد حيث لا يوجد ضوء في آخر النفق ، وان رموز النظام وخاصة رئيس الجمهورية ملقى على عاتقه عبء اخراج السودان مما اوقعه فيه هو نفسه من كوارث وازمات.
- تدعو القيادة السياسية العليا لحركة الخلاص والتحرير الوطني جميع القيادات للحركات المسلحة للتحاور والنقاش وجمع الكلمة والقوة بدلا عن التشرذم والتفرق ، وتحديد اهداف مشتركة قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى للعمل والكفاح النضالي المسلح.
- تدعو القيادة السياسية العليا لحركة الخلاص والتحرير الوطني منسوبيها من الجنود والضباط الى الالتزام بالقواعد والاجراءات الامنية لتأمين القيادات.

هذا والله اكبر والعزة للسودان
ولا نامت اعين الجبناء


حركة الخلاص والتحرير الوطني
المكتب الاعلامي
9مارس2018