تأسف حركة العدل و المساواة السودانية على قرار إدارة القمر المصري نايلسات و الخاص بايقاف بث إذاعة راديو دبنقا عبر القمر نايلسات. 

و تأتي تلك الخطوة إستجابة لطلب الخرطوم التي تسعى جاهدة للتعتيم على جرائمها و إنتهاكاتها المستمرة على حقوق الشعب السوداني، و في محاولة بائسة لعزل جماهير شعبنا عن العالم و إسكات صوته المندد بإنتهاكاتها و سياساتها الرعناء و عبثها بموارد البلاد .
ظلت إذاعة "راديو دبنقا" و على مدى عقد من الزمان الصوت المعبر عن الشعب السوداني و عن همومه و مشاكله و ما يعانيه من جور النظام ، و أصبحت الوسيط الإعلامي الأوحد الذي يعتمد عليه الشعب السوداني كناقل للحقيقة و الخبر الصادق من موقع الحدث و نقل إفادات الشهود و ضحايا إنتهاكات النظام و حربه الشعواء ضد جماهير شعبنا في دارفور و كردفان و جميع أقاليم السودان ، الأمر الذي أخاف النظام و جعله يهرول مقايضاً مصالح السودان و شعبه بإيقاف إذاعة دبنقا.
تستنكر الحركة هذه الخطوة غير المبررة و تعلن عن كامل تضامنها مع راديو دبنقا صوت الغلابة و المهمشين ، صوت الشعب السوداني ،و ترجو من إدارة النايلسات إرجاء قرار إيقاف بث إذاعة "راديو دبنقا" عبر اقمارها و عدم رهن مصالحها و مستقبل علاقتها بالشعوب بأنظمة هالكة عاجلاً أم آجلاً.

جِبْرِيل آدم بلال
أمين الإعلام و الناطق الرسمي
٧ مارس ٢٠١٨