تحي هيئة محامي دارفور صمود كافة المعتقلين المفرج عنهم من معتقلات وزنازين النظام كما تحي نضالات أسرهم وجميع المتضامنين معهم أثناء الإعتقالات ومباشرة الوقفات الإحتجاجية والمسيرات والإضراب عن الطعام وتقديم المذكرات للجهات المعنية بعزيمة وجسارة متناهية وتري الهيئة في الإفراج بغطاء ما أسماه النظام بالتشاور مع أحزاب الحوار ما أكد أن النظام وتابعيه لا يملكون رؤية ويخاطبون الفساد المتفشي فيه والتردي السياسي والإقتصادي والذعر من نتائج الغضب الشعبي الزاحف بالإعتقالات العشوائية غير المبررة لقوي المعارضة والقوي المدنية لشغل الراي العام فالمعتقلين المفرج عنهم وغيرهم لم يرتكبوا أية أفعال مجرمة بل منعوا من ممارسة حقهم الدستوري والقانوني في التعبير وأهدرت حرياتهم الشخصية المكفولة بموجب أحكام الدستور والقانون وإذ لم يتبق للنظام سوي الرحيل تأمل الهيئة أن تنتهز القوي الوطنية هذه التجارب للمزيد من العمل والتنسيق المشترك الذي يعجل برحيل النظام ومساءلته وفي مواصلة الضغط والحراك المدني لإجباره علي إطلاق سراح بقية المعتقلين ومن ضمنهم بعض المنتمين لدرافور ممن تجاوزهم الإفراج بقصد.

هيئة محامي دارفور
11/4/2018