في الذكري العاشرة لعملية الذراع الطويل تحي حركة العدل والمساواة السودانية مكتب اسرائيل، جماهير الشعب السوداني العظيم و ابطال عملية الذراع الطويل، تلك الملحمة الخالدة في التاريخ السوداني الحديث. كما ترسل تحية مجد و إجلال الي جميع شهداء الثورة و قيادة و قواعد حركة العدل و المساواة السودانية.

إن عملية الذراع الطويل التي نفذتها حركة العدل والمساواة السودانية بقيادة الشهيد الدكتور: خليل ابراهيم محمد و رفاقه الأخيار، كانت رسالة للمجرم البشير و زبانيته بأن ذراع الثورة والثوار قادر على ضرب المجرمين بيد من حديد، وان إحداث التغيير و انتزاع الحقوق سيتحقق لا محال بقوة الشعب و عزيمة الثوار .

جماهير شعبنا الأوفياء..
تمر الذكري العاشرة لعملية الذراع الطويل والبلاد علي حافة الهاوية التي تزداد عمقاً يوما بعض يوم،و التدهور الاقتصادي و المعيشي المريع بلغ مبلغا عظيما، فضلا عن محاولات تقليص بعثات التمثيل الدبلوماسي الى ازمة الوقود الناتج عن الفساد المالي وا لاخلاقي للنظام. بجانب تهديد النازحين بدارفور للعودة قسرياً الي قراهم غير الآمنة لتفريغ المعسكرات التي تمثل وصمة عار في جبين النظام دون إنهاء أسباب النزوح بصورة جذرية.

جماهير شعبنا الأبي..
في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد فان عملية الذراع الطويل النسخة الثانية واجبة التنفيذ و أمل الخلاص، و حتى ذلك الحين ، نناشد جميع قطاعات الشعب السوداني للوحدة و الالتحاق بالمقاوِمة لاسقاط النظام المتهالك، و استرداد الحقوق المسلوبة و محاكمة كل مرتكبي الابادة الجماعية و الاغتصاب و القتل و التشريد.

وأنها لثورة حتي النصر

محمد زكريا سو
امين إعلام المكتب
10-05-018