قيادة مؤتمر البجا المعارض تتابع بإهتمام وقلق بالغ تداعيات الفتنة التي وقعت بين اهلنا الهوسا واللحويين الجواميس في منطقة الحمرا بولاية القضارف وعليه تتوجه قيادة الحزب بالنداء العاجل التالي 

١/ لقيادات الادارة الأهلية في عموم شرق السودان التوجه الي منطقة النزاع والجلوس مع الطرفين وإعمال العرف الاجتماعي لحل المشكلة
٢/ لشباب الهوسا واللحويين نذكركم بأن اجداد أجدادكم سكنوا هذه المنطقة وتعايشوا فيها بسلام ، لا تأخذكم العزة بالاثم ساهموا في خفض مظاهر التوتر ولا تكونوا وقودا لصراع يهتك النسيج الاجتماعي ويورث العداوة والكراهية
٣/ نقول لمروجي ثقافة العنصرية البغيضة اوقفوا بث سمومكم ليس هناك عبيدا واحرار الهوسا والفلاتة والمساليت والزغاوة والنوبة والحلفاويين وكل قبائل الشمال جزء أصيل من نسيج المجتمع المتنوع في شرق السودان
٤/ نحمل النظام من رأسه الي معتمد محلية الحمرا مسؤولية الدماء التي سكبت ونحذره من فتنة كبرى نعلم انه يخطط لها في شرق السودان في عملية إحلال وإبدال لتغيير التركيبة الديمغرافية وهذا الامر ينسحب علي ولاية كسلا التي تشهد توتر قبلي مكتوم وزع فيه النظام السلاح والسلطة لبعض القبائل علي حساب الاخر ونقول للنظام ألم تتعظ من تجربة دارفور؟
٥/ نقول للشعب السوداني وللقوى السياسية ان نظام الفساد والاستبداد يعبث بالنسيج الاجتماعي في شرق السودان ويوتر الاوضاع المحلية ولا سبيل لوقف هذا العبث إلا بتصعيد العمل المعارض بكل الوسائل لإسقاط هذا النظام الفاسد المستبد وإقامة دولة العدالة والمساواة .

دكتور موسى سيدي رئيس مؤتمر البجا المعارض
٣١ يوليو ٢٠١٨