الى كل الإخوة و الأخوات أبناء و بنات وطننا على إمتداد أرض السودان . 

من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ومن أقصى الشرق الي أقصى الغرب
المعلمين و المعلمات بالجامعات و المعاهد العليا و المدارس الثانوية و الأساس وكل العاملين في الحقل التربوي و التعليمي . الأساتذة القانونين بمختلف تخصصاتكم القضاة ، المحامين ، القوات الشرطية بمختلف أقسامها و تخصصاتها .القوات المسلحة الباسلة ضباط وضباط صف و جنود .الأطباء و الطبيبات البشريين و البيطريين و الصيادلة و كل العاملين في الحقل الطبي بمختلف تخصصاتكم الفنية و العلمية . المهندسين بمختلف التخصصات وكل العاملين و العاملات في المجال الهندسي. الخبراء الزراعيين وكل العاملين في المجال الزراعي المزارعين و الرعاة وكل المنتجين . السادة الموظفين و العمال في كافة الخدمة المدنية و القطاع العام . السادة الموظفين و الموظفات و العاملين و العاملات بالقطاع الخاص بمختلف أنواعه التجاري و الصناعي و الخدمي . التجار و السائقين و أصحاب الحافلات و الشاحنات و الحرفيين و الفنيين . الفنانون و المبدعون في كافة المجالات الثقافية. العاملون بمنظمات العمل الطوعي والإنساني.المجموعات الشبابية السياسية و الثقافية و الإجتماعية و الرياضية و الخيرية .الأحزاب السياسية المعارضة و الحركات المسلحة المعارضة الوطنية .الأمهات ربات البيوت و الآباء في كل مكان من تراب وطننا العزيز.الطلاب و الطالبات بالجامعات و المعاهد العليا و المدارس الثانوية و الأساس.
المواطنين الشرفاء بمختلف مقاماتكم السامية
لقد ظللتم تتابعون و منذ فجر 30 يونيو 1989م وعلي مدار 30 عاما حجم الدمار و الخراب و الفساد و التردي في البيئة الصحية و التعليمية و البنية التحتية الذي إرتكبته حكومة نظام الحركة الاسلامية بقيادة رئيسها عمر حسن احمد البشير ، و الظلم و القهر و الإستبداد و القتل و التشريد و التهجير لجميع الكوادر من أبناء هذا الوطن سواء داخل البلاد او خارجها و زراعة الفتن بين القبائل و صناعة الحروب الاهلية بين أبناء الوطن الواحد و التكريس والتشجيع للعنصرية و القبلية و فصل جزء أصيل من أرض الوطن و التفريط في ترابه في حلايب و شلاتين و الفشقة ، و زج الالاف في السجون والمعتقلات لكل من قال كلمة الحق . التدهور و الإنهيار الاقتصادي و الفقر والمرض و الإذلال للمواطن السوداني داخل الوطن و خارجه و تدمير لجميع المشاريع التنموية و الإنتاجية ،و بيع أراضي الوطن للأجانب و نزع مشاريع وممتلكات المواطن في كل مكان ، كجبار و امري و الحمداب و بارا و الفكي هاشم و الجريف و سوبا شرق وأم درمان و الحلفاية و الميادين العامة ومصادرة المحلات التجارية و في مناطق النيل الأزرق بسنار وأبو حجار والدندر والنيل الابيض وفِي كردفان و دارفور بإنتزاع الارض و الروح ، وتصدير إناث الماشية ،و خصخصة كل المشاريع و تبعيتها لأشخاص يتبعون للنظام الفاسد ، الى جانب فقدان هيبة الدولة وسيادتها بوجود القوات الدولية داخل تراب الوطن ،و بالتسول للمال والغذاء في كل دول العالم و نحن سلة غذاء العالم أجمع ، و بيع المواطن السوداني نفسه بأبخس الاثمان .
ولقد لاحظتم الفشل في إدارة جميع مفاصل الدولة وسوء إدارتها وفشل الموسم الزراعي والمجاعة القادمة لا محال والصفوف في كل شيء، صفوف الخبز ،الجازولين ،الغاز ، البنوك ، إنهيار الجهاز المصرفي و نهب أموال المواطنين بمنعهم من سحبها وزيادة الرسوم المصرفية والتخبط في سياسات و قرارات بنك السودان المركزي و فشل ميزانية وزارة المالية ، و الإنهيار التام للخدمة المدنية و تخريب و إضعاف القوات المسلحة و إستبدالها بقوات الجنجويد الخاصة بالسفاح عمر البشير و نظام الحركة الاسلامية و تسليحها و توجيه كافة موارد الدولة لخدمتها و الصرف عليها .لذا نحن في الحملة الشعبية لاسقاط البشير ونظامه ندعوكم جميعا للوقوف صفا واحداً لإسترداد الوطن المنهوب و طرد اللصوص الفاسدين.
من أجل الانسانية و الضمير و الكرامة الوطنية
من أجل الأطفال و الأيتام و الأرامل
من أجل الفقراء و المساكين و الغلابة .
من أجل حقن دماء الشعب السوداني .
من أجل مجانية العلاج والتعليم
من أجل البيئة الصحية النظيفة
من أجل الحرية والكرامة
من أجل الأمن والحماية
من أجل الحق في العمل
من أجل السكن الميسر
من أجل الأمومة و الطفولة
من أجل إعادة بناء دولة المؤسسات و دولة القانون و الديمقراطية و الحرية والمساواة و العدالة الإجتماعية. من أجل إعادة هيبة الدولة و عزة و كرامة المواطن السوداني .
نناشدكم جميعا أبناء و بنات هذا الوطن بالإستعداد ليومي ٢٣-٢٤ سبتمبر٢٠١٨ وفاء لشهدائنا الأبطال و بداية النهاية لطواغيت نظام عمر البشير وجماعته الفاسدة .
نناشدكم جميعا بتكوين مجموعاتكم المدنية إستعداداً لمواجهة نظام الحركة المسماة إسلامية زورا و نفاقا و رئيسها السفّاح عمر حسن احمد البشير وجنوده ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ) صدق الله العظيم .#قادمون_٢٣_٢٤_سبتمبر
الحملة الشعبية لاسقاط البشير ونظامه
١٠ سبتمبر ٢٠١٨