حركة جيش تحرير السودان

القيادة العامة
مكتب القائد العام


التاريخ ٢٨/١٠/٢٠١٨
النمرة م/ق/ع

بيان حول إنتهاكات النظام في ظل إعلان الحركة لوقف العدائيات لأسباب إنسانية

إنطلاقا من المبادئ العامة للحركة وتداعيات الموقف الإنساني المأساوي بجبل مرة فقد أعلنت قيادة الحركة وقفا للعدائيات من جانب واحد بتأريخ 20/9/2018 ولمدة ثلاثة أشهر لأسباب إنسانية تمهيدا لدخول المنظمات الانسانية والمساعدات لإغاثة المتضررين بالمناطق المنكوبة بجبل مرة ، إلا أن نظام الخرطوم إستغل هذا الموقف وأقدم علي إرتكاب عدة إنتهاكات جسيمة بدأت منذ يوم ٢٦/٩/٢٠١٨ لغاية الآن ، ونحصرها في الآتي:

أولا: إعتدت مليشيات النظام علي المناطق الآتية:
كور/قبو/توري/ بورباسي/ جنقولي/ فوسو/ أرقده/ ويرا /جدوا كاني / برفقه ، كما قامت بإتلاف كامل للمزارع في هذه المناطق المذكورة.

ثانيا: إرتكبت مليشيات النظام جرائم إغتصاب بحق عشرة نساء في منطقة (ليبة) وهن:
١. أميرة هاشم ، ٣٥ سنة.
٢. ليلى صديق عبد الكريم ، ٢٤ سنة.
٣. حواء آدم محمد ، ٣٦ سنة.
٤. عائشة خميس محمد عبدالله ، ٥٥ سنة.
٥. خديجة صديق محمد ، ٤٥ سنة.
٦. نفيسة محمد علي ، ٣٥ سنة.
٧. عرفة صديق محمد ، ١٨ سنة.
٨. صفاء صديق محمد أبكر ، ١٤ سنة.
٩. مريم آدم محمد ، ٢٧ سنة.
١٠. محاسن هارون عبد الكريم ، ٣٥ سنة.

ثالثا: جرح أكثر من سبعة أشخاص في وأدي ترمل خلال القصف العشوائي الذي تقوم به قوات النظام للمناطق والقري بمدافع الهاون والراجمات.

رابعا: نفذت قوات النظام هجوما علي منطقة ربكونا بتأريخ ٢٦/١٠/٢٠١٨ مما أدي لقتل ١٥ من المواطنين العزل وجرح أكثر من ١٣ آخرين معظمهم من النساء والأطفال.

خامسا: بتأريخ ٢٦/١٠/٢٠١٨ هاجمت مليشيات النظام قري أرو وسلو بمحلية روكرو ، وقامت بنهب أكثر من ٢٠٠ رأس من الماشية وإغتصاب عدد ١٣ من النساء وإتلاف مزارع المواطنين.

سادسا: بتأريخ ٢٥/١٠/٢٠١٨ هاجمت مليشيات النظام منطقة إيري جنوب جبل مرة ، وأدي الهجوم إلي قتل أكثر من ١٠ مدنيين وتسبب في نزوح كل أهالي المنطقة.

سابعا : واصلت قوات النظام قصف قري المدنيين بالهاونات والمدافع الثقيلة مما أجبر المدنيين إلي النزوح بأعداد كبيرة إلي أعالي الجبال بحثا عن الأمان ، ولا تزال قوات النظام تقصف مناطق ليبي وكدنير وقبو وقلول وتورنتاورا.

ثامنا : هاجمت مليشيات النظام علي منطقة توا شلال مما أدي إلي مقتل عدد من المدنيين وإغتصاب النساء وإتلاف المزارع.

تاسعا: لدينا معلومات كافية بأن النظام يحشد في قواته والمليشيات ويعمل علي فتح الطرق المؤدية إلي مناطق سيطرة الحركة تمهيدا لشن هجوم واسع النطاق.

إن القيادة العامة لجيش تحرير السودان تؤكد لجماهير الحركة والشعب السوداني بأنها علي أتم اليقظة والإستعداد وتراقب عن كثب تحركات قوات العدو ، وأن إعلان وقف العدائيات من جانبنا لن يحول دون تصدينا لهجمات النظام وإلحاق الهزيمة بقواته كما ظللنا طوال السنوات الماضية منذ تفجر الثورة ولا نزال ، وسوف نزلزل الأرض تحت أقدامهم.
نؤكد للجميع أن قوات الحركة قادرة علي حماية شعبها ومكتسباتها التى حققتها ، وقادرون علي هزيمة قوات المؤتمر الوطني في أي زمان ومكان.


المجد والخلود للشهداء الأبرار
عاجل الشفاء للجرحي والمصابين

وإنها لثورة حتي النصر
ولا نامت أعين الجبناء


القائد العام
لقوات حركة/ جيش تحرير السودان
عبد القادر عبدالرحمن إبراهيم (قدورة)

٢٨ إكتوبر ٢٠١٨م
الأراضي المحررة
///////////////////