▫للسودان عواطفنــا، وبالسودان مواقفنــا، ولما تهب عواصفنــا فما حيلة قوانينــك ..!

نلتقيكم اليوم في فصل جديد من فصول معركة إستعادة الوطن التي تتقدم بخطى ثابتة وراسخة نحو النصر الأكيد، نتقدم و في أذهاننا ما عانى منه هذا الشعب الكريم من قتل وظلم وإذلال وتشريد وتمزيق لوحدته، نتقدم وليس في أذهاننا أي تصور غير تنحي هذا النظام وبناء وطن المحبة والسلام، الحرية والعدالة، فكان لزاماً أن نتلاقى جميعاً ونتفق من أجل الوطن والعمل معاً، فكان هذا الموقف التاريخي الذي ضم الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة وأطباء المختبر.

الوقفة الاحتجاجية وفقاً لجدولة تجمع المهنيين السودانيين في يوم الثلاثاء ١٢ فبراير هي نقطة الانطلاقة لهذا الإجماع التاريخي داخل المستشفيات تعبيراً عن هذا الرفض (الغليظ) لبقاء هذا نظام وبشعارات متسقة مع هذا الهدف المنشود وهو تنحي النظام، وفيمــا يلي الموجهات العامة لهذه الوقفات :

◼ تضم هذه الوقفة جميع الكوادر الطبية المنضوية تحت لواء الأجسام الموقعة على هذا البيان والتي أجسامها لازالت قيد التكوين.

◼ تقام هذه الوقفات داخل المستشفيات في الميادين التي تتيح التنظيم الجيد لها.

◼ الإلتزام الكامل بلبس اللابكوت كزي موحد يعكس قيمة الوحدة والتلاحم الوجداني في حب هذا الوطن.

◼ عمل بوسترات و كتابة شعارات تتسق مع أهداف هذه الوقفة والحراك ككل والتوقيع باسم الجسم المعين (الأطباء ، أطباء الأسنان، صيادلة وأطباء مختبر).

◼ ترديد الهتافات الثورية التي جادت بها قريحة الثوار في الشوارع ونشيد العلم بدأً وختماً.

◼ العمل على التوثيق الجيد للفعالية بصورة واضحة وفيديوهات للهتاف والتنظيم الجيد للصفوف.

◼تقام كل الوقفات في جميع المستشفيات السودانية في تمام الســ١١ــاعة صباحاً.

▫الأجسام الموقعــة :

» المكتب الموحد للأطباء
» لجنة صيادلة السودان المركزية
» تجمع اختصاصي طب الأسنان السودانيين
» اللجنة المركزية للمختبرات الطبية

١١ فبراير ٢٠١٩