بالكفاح المر والعزم المتين

وقلوب من حديد لا تلين
نهزم الشر ونجلي الغاصبين
كنسور الجوى أو أسد العرين
ندفع الردى
نصد من عدا
نرد من ظلم

جماهير شعبنا الثائرة

إن مواصلة طريق ثورتنا الظافرة هو خيار حتمي لا تقهقر أو نكوص عنه. سنلتزم الشوارع فهي لا تخون، وموجاتنا الثورية كلما ظنها الزنماء قد جاءها الجزر قليلاً، كسح مدها عظيماً ومتنوعاً في فعله وتأثيره وفق كل مرحلةٍ ودرجٍ سامٍ نعتليه في فعلنا العنيد، فأهدافنا واضحة حتى تمام الوصول إلى فجر التنمية والبناء للسودان الذي نبتغي عنوةً واقتدار. فجر تبزغ فيه شمس العدالة، وتطفر محاسبة كل من أزهق أرواح السودانيين الأبرياء في كل البقاع. وطننا الصامد طوال فترة حكم النظام البائد لا محالة، يلوح فجره ليؤكد التحقيق الشفاف العادل وتقديم الجناة الذين أمروا وخططوا ودبروا ونفذوا المجازر والانتهاكات لفض الاعتصامات، وكل أذى لحق بمواكب حراكاتنا الباسلة جميعها وفي كل ربوع السودان؛ فجرٌ يخيط ضوءه تقديم كل مفسدٍ نهب المال العام لسوح المحاكم، ونسترد في صباحاته ثروات شعبنا التي استأثرت بها فئة باغية أفقرت البلاد والعباد.

تأتي مواكب اليوم ١٣ يوليو ٢٠١٩ تحت شعار (العدالة أولاً) تأكيداً على أن الرفاق الذين ارتقوا باقون بقاء فعلهم الوطني العظيم، وخالدون خلود ثورة شعبنا وسموها وإرادتها الماضية، وأن شعبنا الأبي لن يستكين حتى يرى العدل ماثلاً ودولة القانون فاعلة، فبتحقيق العدالة والإنصاف نضع لبنة أولى نحو الانطلاق إلى براحات البناء على أساس سليم متين، في فضاءات الحكم المدني الخلاق، فلنكن جميعاً حاضرين، فجذوة الثورة ستبقى متقدة باتقاد وعينا وفعلنا الثوري الدائم حراساً للحقوق حتى تمام الوصول لسودان الحرية والسلام والعدالة.

إعلام تجمع المهنيين السودانيين
١٣ يوليو ٢٠١٩

#اربعينيه_مجزره_القياده
#مواكب_يوليو_الظافره
//////////////