الحرية.. العدل.. السلام .. الديمقراطية..


تعلن حركة/ جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي عن ادانتها واستنكارها الكامل للسلوك الهمجي والوحشي الذي قابلت به قوات الشرطة السودانية التظاهرات السلمية التي انطلقت الاحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ في مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور حيث سقط عدد غير محدد من ااجرحي جراء العنف المفرض الذي استخدم تجاه المتظاهرين العزل والممتمثل في استخدام الاسلحة الثقيلة من دوشكات وغيرها. وتحذر حركة/ جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي من ان هذه الممارسات اللانسانية تجاه مواطنبن عزل يمارسون حقهم الدستوري في التظاهر السلمي قد تؤدي الي اعاقة عملية السلام وسير عملية التفاوض المقررة في الشهر المقبل. وعليه تدعو الحركة الحكومة السودانية الانتقالية الي اخذ هذا التحذير محمل الجد والعمل علي ايقاف العنف الممارس تجاه المواطنين العزل مثلما حدث في قريضة ومرشينق وطويلة والان في نيالا. كما تدعو الحركة السلطات السودانية الي محاسبة وتقديم مرتكبي هذه الانتهاكات الي المحاكم.

محمدين محمد اسحق
امين الاعلام والناطق الرسمي لحركة تحرير السودان/ المجلس الانتقالي
٢٣ سبتمبر ٢٠١٩

/////////////////////