الحرية، العدل، السلام، الديمقراطية.

كما تنبهت حركة/جيش تحرير السودان المتحدة مع بداية مفاوضات جوبا بمعلومات تفيد بالنوايا السيئة لقوات و مليشيات الحكومة الانتقالية تجاه الحركات التحررية السودانية الغير مشاركة في العملية التفاوضية في جوبا.

فتؤكد حركة/جيش تحرير السودان المتحدة ادانتها لكل النشاطات العسكرية في الوقت الراهن لا سيما الهجوم العسكري من قبل قوات و مليشيا مجلس السيادة و حكومة قحت على قوات حركة/جيش تحرير السودان قيادة الكمرد عبدالواحد في مناطق جبل مرة يوم 02/11/2019.
فان اَي اعتداء لأي بقعة من ارض الوطن او اَي محاولة شن هجوم لأي فصيل من فصائل الحركات التحررية السودانية يعتبر انتهاكا صريحا. و هذا مرفوض جملة و تفصيلا.

نحن ندعو الحكومة الانتقالية ان تتوفر لها الإرادة القوية لإيجاد حل شامل و كامل لقضايا الحرب و السلام كأولوياتها بتسرعها لوقف سلسلة المجازر و الاغتصابات التي ارتكبت ضد المدنيين العزل في دارفور و جبال النوبة كما حصلت خلا شهري سبتمبر و اكتوبر من هذا العام.
و تدعو الحركة لتسليم مرتكبي جرائم حرب، جرائم ضد الانسانية و جرائم التطهير العرقي الي المحكمة الجنائية الدولية ووقف الانتهاكات المستمرة من قبل الجنجويد والدعم السريع وكل اجهزة النظام.

التحية و التجلي للشعب السوداني في معسكرات النزوح و اللجوء و المدن و الحضر الذين مازالوا يقظين و مراقبين لمبادئ ثورتهم و رافعين شعار السلام العادل الشامل في كل ربوع السودان.


المجد و الخلود للشهداء الأبرار
و عاجل الشفاء للجرحى

و انها لثورة حتى النصر

احمد ويلنكوي
الامين الاعلامي و الناطق الرسمي
حركة جيش تحرير السودان المتحدة
لندن 04/11/2019

--
United Sudan Liberation Movement/Army

////////////////////
//////////////