جماهير القضارف الشرفاء :
كلنا يعلم طبيعة موقع القضارف الجغرافي وما يترتب عليه من تداخلات اقتصادية واجتماعية وسياسية مع دولة إثيوبيا كدول متجاورة ونعلم أيضا ضرورة الالتزام بما يحفظ الاحترام التعاون بين الشعبين..
الجماهير الشرفاء :
في الأيام السابقات تكررت عمليات الاحتجاز التعسفية لبعض المواطنين السودانيين في دولة إثيوبيا من قبل ( الشفتا) للمطالبة بمطالب مالية مقابل الإفراج عنهم أو للمطالبة بالإفراج عن إثيوبيين مقابل الإفراج عن السودانيين المحتجزين. حدث قبل يومين اختطاف شخصين بالطريقة المهينة هذه ، ولا يزال المواطن فائز عبد الله آدم رهن الاختطاف ، وترتب على ذلك الاحتجاج السلمي للمواطنين وإغلاقهم للطريق الذي يربط بين القلابات والمتمة ـ لليوم الرابع على التوالي ـ مستنكرين هذا السلوك الذي يعتدي على كل قيم الإنسانية.
المواطنين الأحرار :
نؤكد نحن في قوى إعلان الحرية والتغيير دعمنا للمواطنين في مطالبهم المشروعة في التمتع بحق الأمن والتنقل و حق الحياة ونرفض كل أنواع التعدي على هذه الحقوق، نؤكد أيضا أننا نحمل القوات الأمنية ( الشرطة، القوات المسلحة) مسئولية هؤلاء المواطنين السلميين المعتصمين الآن في القلابات ، وأنه من الطبيعي أن تتم المطالبة بالحقوق بالسلمية الكاملة .
كما نحيطكم علما بأن الحرية والتغيير اجتمعت بخصوص هذه الحادثة مع قنصلية جمهورية أثيوبيا في القضارف ، وتواصلت مع تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير بالخرطوم بغرض التواصل مع وزارة الخارجية ، كما تواصلت مع رئاسة شرطة ولاية القضارف ومطالبتها بعدم ففض الاعتصام واستخدام العنف .
سنبذل قصارى جهدنا لإيقاف حوادث الاختطاف هذه نهائيا وحماية مواطنينا لضمان التعايش السلمي بين البلدين واستمرار العلاقات الطيبة.
عوجك تغيرو بي ايديك.. كعبك تفنو على البحر
تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير ـ القضارف
16 ديسمبر 2019