🔴 في يوم الإثنين الموافق ١٦ ديسمبر ٢٠١٩م ، خاطب الرفيق/ عبد الواحد محمد النور رئيس ومؤسس حركة/ جيش تحرير والقائد الأعلي لقوات الحركة ، والرفيق اللواء ركن/ عبد الله حران آدم نائب رئيس الحركة ، والرفيق القائد/ يوسف أحمد يوسف ( كرجكولا) رئيس هيئة الأركان حفل تخريج الدفعة الجديدة من قوات الحركة ( نمور العزة والكرامة) ، ويأتي هذا التخريج في إطار التأهيل والتدريب المستمر لقوات الحركة وزيادة كفاءتها وإستعدادها وجاهزيتها.

🔴 في مستهل كلمات الحفل ألقي الرفيق القائد/ يوسف أحمد يوسف ( كرجكولا ) رئيس هيئة الأركان كلمة حيّا فيها رئيس الحركة ونائبه والخريجين الجدد من ضباط وضباط صف وجنود تحرير السودان، وجميع قيادات الحركة والنازحين واللاجئين والضيوف الكرام الذين شكلوا حضورا جميلا، وكافة قطاعات الشعب السوداني ، مشدداً في كلمته علي ضرورة مواصلة النضال لتحقيق كافة أهداف الثورة وبناء دولة المواطنة المتساوية ، وأضاف أن اسقاط الطاغية عمر البشير عبر ثورة ديسمبر المجيدة جاء عبر نضالات تراكمية ساهم فيها الجميع بدرجات متفاوتة ، وأن حركة/ جيش تحرير السودان قد لعبت دورا محوريا في إحداث التغيير الذي جري بالسودان ، وهي التي ظلت تقاتل عسكريا وعبر العمل الشعبي والجماهيري لمدى تسعة عشر عاماً.
كما أكد أن الوحدة هي الخيار الأوحد لكافة فصائل تحرير السودان ، داعيا الرفاق في الضفاف الأخري بالعمل علي الوحدة والإلتزام بثوابت حركة/ جيش تحرير السودان ابان فترة التأسيس الأولي ، مؤكدا ان الوحدة هي المعبر الوحيد لتحقيق غايات السودانيين وإنقاذ ما تبقي من السودان ، وشدد علي تسليم المجرم عمر البشير وزمرته الي المحكمة الجنائية الدولية من اجل إحقاق العدالة، واصفاً المحاكمة الحالية التي يخضع لها البشير بالمهزلة.
إختتم حديثه بشكر الجميع ، وتقديم نائب رئيس الحركة لمخاطبة الخريجين.

🔴 في إطار مخاطبته للدفعة المتخرجة ، إستهل الرفيق اللواء ركن/ عبد الله حران آدم نائب رئيس الحركة، حديثه بتحية أرواح شهداء حركة/ جيش تحرير السودان وكافة شهداء الشعب السوداني ، وخص بالتحية النازحين واللاجئين وجموع الشعب السوداني الثائر ، كما حيّا رئيس الحركة القائد الأعلي لقواتها ، والقائد العام لقوات الحركة ، ورئيس هيئة الأركان ، والمفتش العام لقوات الحركة ، وكافة قيادات الحركة السياسية والعسكرية والمدنية ، وجميع الرفاق في قطاعات الحركة المختلفة، كما حيّا الضباط وضباط الصف والجنود المتخرجين.
طالب في كلمته بتحقيق أهداف الثورة التي من أجلها حمل السلاح بعد ان فشلت كل الحكومات المتعاقبة في خلق مشروع وطني يضم كل السودانيين دون إقصاء أو تمييز، وحث الجميع علي العمل الجاد من أجل خلق دولة المواطنة المتساوية وإقامة نظام حكم علماني ديمقراطي ليبرالي فيدرالي ، ودولة قائمة علي إحترام وحسن إدارة التعدد والتنوع وإحقاق مبدأ المواطنة الحقة ، بأن تكون هي الأساس الأوحد لنيل الحقوق وأداء الواجبات، وإختتم كلمته بشكر الجميع وعلي راسهم أعضاء وجماهير حركة/ جيش تحرير السودان وقياداتها.

🔴 في ختام كلمات حفل التخريج ، تحدث الرفيق/ عبد الواحد محمد أحمد النور رئيس ومؤسس حركة/ جيش تحرير السودان والقائد الأعلي لقواتها ، والذي حيّا في كلمته جميع الرفاق والقادة ، وعلي رأسهم رئيس هيئة الأركان والمفتش العام لقوات الحركة القائد/ صلاح بوب، وجميع الرفاق في منظومات الكفاح الثوري الأخري.
كما دعا الضباط وضباط الصف والجنود الخريجين وكافة الرفاق بقطاعات الحركة المختلفة بضرورة مواصلة النضال لتحقيق كل أهداف الثورة ، معبراً عن سعادته بعزم وإصرار المجندين لإلتحاقهم بصفوف مقاتلي الحركة ، منوهاً بأن تحقيق ركن الثورة الثاني ( السلام) يحتاج إلي قوة عسكرية وشعبية لتنفيذه علي أرض الواقع وكذلك حماية المدنيين وعلي رأسهم النازحين ، كما أكد علي ضرورة وحدة فصائل تحرير السودان ووضع الخلافات جانبا ، والإتفاق علي شراكة وطنية لتحقيق أهداف الثورة وتحرير السودان من كافة أشكال التمييز ومن قبضة الصفوة السياسية وبناء دولة المواطنة المتساوية.
في ختام كلمته شكر جميع الرفاق وقيادات الحركة وعلي رأسهم رئيس هيئة الأركان القائد/ يوسف أحمد يوسف ( كرجكولا ) ونائب رئيس الحركة اللواء ركن/ عبد الله حران آدم.

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
١٨ ديسمبر ٢٠١٩م

//////////////////