ماحدث اليوم من تمرد لمنسوبي هيئة عمليات جهاز الامن مرتبط بالمحاولات المستمرة من فلول النظام القديم للانقضاض على الثورة لارجاع عقارب الساعة الى الوراء وهيهات، وهو تمرد عسكري وجب دعم القوات المسلحة وقوات الدعم السريع في التصدي لتصفيته وهو مرتبط بكل ماجرى من احداث لزعزعة الامن والاستقرار في شرق وغرب السودان ومدني وغيرها ، وان استدعى انما يستدعي ضرورة اكمال مهام الثورة بتصفية دولة التمكين واجهزتها والتعجيل بتوقيع اتفاق سلام عاجل وعادل وشامل ، وعلى قوى الثورة ان تدعم موقف القوات النظامية واجهزة الحكم الانتقالي في تصفية هذا التمرد ، وعلى قوى الثورة ان تمتن وتعزز من وحدتها بين كافة فئاتها.

*ياسر عرمان*
*نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان*
14.1.2020