تحية المجد للشهداء الذين مهروا بدمائهم الزكية اسماءهم في سجل الشرف الباذخ للشعوب الحرة.
التقدير لاسر الشهداء وهم يغالبون غصة في الحلق استطال أمدها
ويكففون دمعا تخثر فى العيون كما دماء ابناءهم التى روت ارض بلادنا لتسقى بذرة الكرامة والحرية وتنبت عدالة وسلاما ومن اجدر بالانصاف أكثر من شهيد سقط فداء لمبدأ وايمانا بقضية.
التقدير لأهالي المفقودين والجرحى ومن نكل بهم المجرمون وامتهنوا إنسانيتهم .
تمر اليوم ذكرى مجزرة فض الاعتصام ولا يزال الجانى مجهولا ومطلق السراح ولا يزال الغموض يكتنف نتيجة تحقيقات لجنة الأستاذ نبيل أديب.
أن هذه الجريمة البشعة التى ارتكبت بحق الشهداء شكلت علامة في التاريخ السياسي السودانى وستظل تداعياتها الانية والمستقبلية تلقى بظلالها علي مسيرة وطننا الحبيب
*شعبنا الابى*
أن الواجب المقدس الذى ينبغى علينا القيام به وفاء للشهداء ورفعا للظلم الذى حاق باسرهم، هو العمل على كشف القتلة والمجرمين وتقديمهم للعدالة .
أن القصاص من قتلة الشهداء مطلب شعبى يخرج من بين أشلاء الضحايا وجثث الذين تم اغراقهم وسيظل نارا متقدة تماما كتلك التى اضرمت في أجسادهم ولم تزل تسرى فى ابدان أسرهم .
أن التاريخ علمنا انه لا يغفر للسفاحين ولا المتواطئين ولا الذين يحاولون عبثا إخفاء معالم الجريمة وفض الاعتصام جريمة يندى لها الجبين وتثقل الضمير الإنسانى.
اننا في حركة(حق) اذ نحى هذه الذكرى العظيمة والاليمة تشدد علي ضرورة كشف مرتكبيها وانه لابد من القصاص العادل لكل من شارك فيها تخطيطا وتدبيرا وتنفيذا.
أن صيوان عزاء الشهداء باتساع الوطن الذى حلموا به وفدوه بارواحهم لن يطوى قبل معرفة الحقيقة ،فالعزاء فى الشهداء استلهام عبر ودروس وشعلة ثورة تظل متقدة دوما فى ايدى حراس يقفون علي أهبة الاستعداد ناذرين النفس ومتحفزين لردع كل من يحيد عن درب الحرية والعدالة والكرامة.
شعبنا الابى
اننا إذ نحى ذكرى شهداء مجزرة القيادة نطالب بكشف ملابسات الحدث وتحديد الذين اجرموا فى حق الشهداء لينالوا الجزاء العادل
القصاص لدماء الشهداء
التجلة والتقدير لأسر الضحايا
التحية لذوى الجرحى والمفقودين
حركة القوى الجديدة الديمقراطية(حق)
3 يونيو 2020