●تعرض مواطنو قرية أبو دوس بمحلية قريضة يوم أمس الخميس الموافق 23 يوليو 2020م إلى هجوم غادر من قبل المليشيات الحكومية , أدى لإستشهاد سبعة أشخاص وجرح نحو تسعة عشر آخرين.

●إن هؤلاء المواطنين قد عادوا إلى قريتهم من معسكرات النازحين بهدف السكن فيها وممارسة أنشطتهم الزراعية إلا أن المليشيات التى مكنها النظام البائد فى أراضى وحواكير الغير منعتهم من مزاولة الزراعة وشنت عليهم هذا العدوان الغادر الذى أدى لإستشهاد كل من:

1/ آدم عبد الله ود فور.

2/ عثمان عبد الرحمن.

3/ سراج آدم النور بريمة.

4/ عبد الرحيم ياسين إبراهيم.

5/ عبد الرازق ياسين إبراهيم.

6/ عبدو أحمد إسحاق.

7/ أحمد عبدو أحمد إسحاق.


■أسماء الجرحى:

1/ أحمد إبراهيم إسماعيل.

2/ حسن محمد آدم.

3/ حافظ إبراهيم محمد إسماعيل.

4/ محمد إبراهيم عبد الله عبد السيد.

5/ أحمد محمد شرف الدين.

6/ آدم عثمان آدم النور.

7/ أبكر يحي أحمد.

8/ آدم أبكر يحي.

9/ حسن عبد الواحد صابون.

10/ دهباية آدم عبد الرحيم.

11/ إسحاق السنوسي علي.

12 / إبراهيم حسن مقدم.

13/ عبد الرازق آدم حامد.

14/ محمد عبد الكريم آدم.

15/ عبد العظيم مهدي آدم.

16/ الصادق داؤد آدم.

17/ عبد الرحمن ياسين إبراهيم.

18/ على محمد عثمان.

19/ عمران جعفر آدم.

●نحن إذ ندين هذه المجزرة البشعة وكافة التفلتات والإعتداءات التى طالت المواطنين العزل فى معظم ولايات دارفور , ندعو حكومة د. عبد الله حمدوك القيام بدورها وحماية المدنيين فى مناطق سيطرتها , والقبض على الجناة ومحاكمتهم فى محاكم علنية , ونزع سلاح المليشيات التى تجد الحماية والسند من بعض الجهات فى الحكومة والتى يعلمها د. حمدوك جيداً , والعمل الجاد لإفشال مخططات بقايا النظام البائد المتواجدين فى أعلى هرم السلطة , وإجهاض محاولاتهم المستميتة لإشعال الفتنة القبلية فى عموم أطراف السودان.

●نتقدم بأسمى آيات التعازى والمواساة للشعب السودانى العظيم , وذوى الشهداء فى هذه الجريمة الشنيعة , نسأل الله تعالي أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته , ويشفى الجرحي والمصابين.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي باسم الحركة
24 يوليو 2020م