بسم الله الرحمن الرحيم

الى جماهير الشعب السوداني عامة وجماهير جنوب كردفان خاصة :
 يحييكم ويخاطبكم حزب العدالة في هذه المرحلة المهمة في تاريخ ولاية جنوب كردفان وقد دخلت إنتخاباتها في مراحلها الحاسمة  و يتفق الجميع حول الأهمية الإستثنائية لهذه الإنتخابات بالنظر لإرتباطها المباشر بالمشورة الشعبية وهى آلية التوصل للتسوية النهائية للنزاع في هذه الولاية ذات الخصوصية السياسية والأمنية. ومن الواضح أن المناخ العام الذي تجرى فيه هذه الأنتخابات لا يترك مجالا للحديث عن تكافؤ الفرص نظرا لسيطرة الحزب الحاكم علي مقاليد السلطة والثروة والتحكم فى كل جهاز الدولة وإحتكار الإعلام .ومع ذلك فقد صممت القوى السياسية على خوض غمار هذه المعركة التاريخية ولكن لا بد من إتخاذ كافة التدابير القمينة  بتحقيق الحد الأدني من المقبولية لهذه الإنتخابات وفى الأذهان المهازل التى حدثت في الإنتخابات القومية في أبريل من العام الماضى  يطرح حزب العدالة المطالب الواردة أدناه بأعتبارها شروط الحد الأدنى لمقبولية الإنتخابات وهى :-
1 – ضرورة الفرز الفورى للأصوات عند نهاية كل يوم إقتراع بإعتبار ذلك الوسيلة الوحيدة الضامنة لعدم التلاعب بالصناديق .
2-  أن يعهد بأثبات شخصية للناخبين الذين لا يملكون أوراق ثبوتية للجنة من ممثلى الاحزاب والمرشحين المعتمدين  فى مركز الاقتراع المعين عوضا عن اللجان الشعبية والأدارات الأهلية التى يسيطر عليها الحزب الحاكم وعلى أن يوقع على شهادة إثبات الشخصية ثلاثة من ممثلى الأحزاب على الأقل .
3 ـ  المنع الكامل لدوخول أى شخص مدني أو نظامي لمراكز الأقتراع عدا موظفي مفوضية الإنتخابات و وكلاء المرشحين و الأحزاب المعتمدين و المقترعين والمراقبين .
4- التوافق على تدابير آمنة مقنعة تضمن التنقل الحر والآمن للمرشحين و وكلائهم ومباشرة أنشطة الحملة الإنتخابية في مناطق سيطرة الحركة الشعبية .
إن حزب العدالة إذ يطرح هذه المطالب يهيب بكافة القوى السياسية وجميع المرشحين لتبنيها كشروط حد أدنى لإجراء الإنتخابات وقبول نتائجها وبدون هذه الشروط سيما المطلب الأول ستصبح الإنتخابات تحصيل حاصل  ويجب رفضها وندعو القوى السياسية لترفع مذكرة بهذه المطالب لمفوضية الإنتخابات لحصول علي موافقتها والإلتزام بها .
لجنة القيادة