نداء حركة تمكين المرأة من أجل السلام (سويب) للوقف الفوري للحرب

في أبيي و جنوب كردفان/جبال النوبة والتضامن الإنساني مع المتضررين


شهدت مناطق عديدة من أبيي وجنوب كردفان/ جبال النوبة، أعمال عنف مسلحة ومعارك عسكرية دارت رحاها في الأيام المنصرمة ومازالت تدور حتي الآن ، وأسفرت  هذه المعارك عن مأساة إنسانية كبيرة، حيث خلفت عدداً من الضحايا والشهداء خاصة وسط النساء والإطفال بالإضافة الى عدد من فاقدي المأوي الآمن.
وقد فجعنا بذلك، في حركة تمكين المرأة من أجل السلام كما فجعت أيضا ً كل جماهير الشعب السوداني، ولكننا نؤكد أن هذه الأحداث إنما تشير الى حقيقة مهمة، وهي أن طريقة معالجة الشريكين  للقضايا الخلافية وعدم إكمال تنفيذ بنود إتفاقية السلام الشامل تكاد أن تقود البلاد لمربع الحرب الأول،  بدلا ًعن تحقيق  طموحات السكان في التنمية المتوازنة  والعدالة الإجتماعية.
نطالب  الطرفين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية بالإيقاف الفوري لإطلاق النار وحقن الدماء والحفاظ علي الأرواح وتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة وتوفير أماكن الإيواء المؤقتة لحين العودة للديار.
ننادي باللإيقاف الفوري للحملات الإعلامية والعدائية التي  تؤجج أتون الحرب وتمليك جماهير الشعب السوداني حقيقة مايجرى في أبيي وجنوب كردفان/جبال النوبة بالشفافية اللازمة.
وننادي بالسماح لمنظمات المجتمع المدني بالقيام بدورها الإنساني في تقديم المساعدات اللازمة.
وأخيرا ً نناشد جماهير الشعب السوداني بكل فئاته وأطيافه بالتضامن الإنساني مع شعب أبيي وجنوب كردفان/جبال النوبة وتقديم العون المادي والعيني للمتضررين.


حركة تمكين المرأة من أجل السلام (سويب)