تتابع لجنة الشئون العربية والخارجية بنقابة الصحفيين المصريين بمزيد من القلق نبأ تقديم الأستاذ فيصل محمد صالح الكاتب الصحفى السودانى الى المحاكمة على خلفية المطالبة بأجراء تحقيق فى مزاعم فتاة جامعية بشأن تعرضها لإغتصاب على يد قوات الأمن السودانية  والنقابة إذ تندد بهذا الأجراء وتعتبره من مظاهر التضييق على حرية الرأى ومؤشر خطير على عدم أحترام الحريات العامة فأنها تناشد  السلطات السودانية الإلتزام بحرية التعبير عن الرأى  وتعتبره أهم مفاصل مصداقية أى نظام سياسى  كما تتضامن مع مطلب الأستاذ فيصل وغيره من الصحفيين السودانيين فى أجراء هذا التحقيق الذى يعد ضروريا لطمأنة الرأى العام السودانى والعربى والإفريقى بشأن ضمان التحقيق فى التجاوزات إن ثبت وقوعها وكذلك حرية التعبير عن الرأى .
وتتطلع النقاية الى دور لأتحاد الصحفيين العرب  ونقابات الصحافة والمنظمات الحقوقية العربية والإفريقية والدولية  كى تتواصل مع السلطات السودانية بشأن ضمان الحريات العامة , والأبتعاد عن أساليب التضييق والعقوبات فى قضايا النشر
ونقابة الصحفيين المصريين إذا تؤكد كامل دعمها للصحفيين والكتاب السودانيين , تعلن أستمرار متابعتها لمسار هذه المحاكمة وحشدها الدعم والتأييد لضمان حرية الرأى والتعبير وتقديم أى دعم مطلوب للإشقاء فى السودان بكافة أنحاءه فى هذا الصدد .

جمال فهمى

مقرر لجنة الشئون العربية بنقابة الصحفيين المصريين