بورتسودان
اعلنت (اللجنة المركزية) لحزب التواصل فصل اثنين من اعضاءها بسبب لقاءهم برئيس الوزراء وموافقتهم على المشاركة فى السلطة.
وقال بيان صادر باسم (اللجنة المركزية) للحزب ان كلاً من عبدالقادر محمد صالح (سوميت) و حامد محمود (اروما) التقيا رئيس الوزراء الفريق بكرى حسن صالح وبحثا معه مشاركة الحزب فى السلطة "دون أن يكون لهم اى تفويض بذلك". وقررت (اللجنة المركزية) فصلهما فى اجتماع استثنائي وفقاً لذلك.
وكان حزب (التواصل) قد رفض المشاركة فى الحوار منذ إنطلاقته.
واكدت قيادة الحزب رفضها لمخرجات (الحوار) ودعت إلى "تهيئة المناخ لادارة حوار حقيقي يفضي الى تحول ديمقراطي ودستور متفق عليه يكفل الحقوق والحريات والتداول السلمي للسلطه".
وينشط حزب التواصل فى ولايات شرق السودان وتاسس فى العام 2007 كتيار جماهيرى قبل ان يتم تسجيله كحزب فى العام 2011.