بالأمس الأحد 14 مايو ومن مصادر موثوقة قامت قوة مسلحة قوامها مائة من قوات الدعم السريع (الموت السريع) بقيادة مقدم باستباحة كاملة *لمنطقة حجر الجواد ريفي الدلنج،* والتي تقع تحت سيطرة الحكومة! بحثا عن شخص واحد مجهول، فقاموا بجلد عشرات المواطنيين بما فيهم ملازم أول من القوات المسلحة جاء لمنطقته بغرض الزيارة ونهبوا ممتلكات المواطنيين، وقالوا لهم أذهبوا غربا لأبناءكم المتمردين وأطلبوا منهم إن كانوا رجالا أن ياتوا إلينا، تصدت لهم إمرأة عزلاء لاتملك الا شجاعتها *والشجاعة أكبر من رعب المليشيات،* إمرأة هي حفيدة مندي بنت السلطان عجبنا التي قاتلت قبل اليوم جيش الإنجليز، وقالت تلك المرأة التي تساوي كتيبة (الذي يطلب مواجهة الرجال عليه أن يذهب لهم في مكانهم، ولا يهددنا هنا) ماذا يعني كل ذلك؟.

1. دشن البشير والمؤتمر الوطني عصر المليشيات بعد أن فشل عصر الجهاد، والإعتماد على بندقية المليشيات هي سلطة عارية من كل شعار باسم الاسلام أو الدين أو الله.

2. قنن وشرعن برلمان إبراهيم أحمد عمر وبدرية المليشيات كقوة تابعة للدولة وأعيد إنتاجها شكلا وإحتفظت بجوهرها كقوة نفذت جرائم الحرب في دارفور، وتنطلق نحو كل السودان بعد الصمت على جرائمها في دارفور، فعلينا محاسبة المشرع والمخطط والمنفذ.

3. المليشيات الآن تتولى الأمن الداخلي والمجتمعي وحماية الحدود والهجرة والحرب على المعارضة، فماذا تبقى للدولة والقوات المسلحة؟.

4. ما حدث في حجر جواد سوف يمتد إلى المدن عند خروج أول مظاهرة بالجلد بالسياط والقتل بالرصاص سيد الموقف كما حدث في سبتمبر 2013م، فالي متى الصمت ؟ سؤال تطرحه حجر جواد على المجتمعين المدني والسياسي.

5. أغلق مول عفراء أبوابه في قلب الخرطوم لمجرد إقامة حفل تخريج المليشيات بالقرب من أبوابه وبحضور ما يسمى بالرئيس فماذا عند غياب الرئيس؟ سؤال يحتاج إجابة.

6. جلد ملازم أول من القوات المسلحة لم تشفع له بطاقته العسكرية ومن قبل ما حدث لعميد من القوات نفسها في الضعين، الي متى تصمت القوات المسلحة، وإن لم تحمي نفسها فكيف تحمي الوطن؟ كما تدعي، مجرد سؤال آخر.

7. السوط لمن يرضى بالإهانة والبندقية لمن يقاوم، فعلينا أن نختار بينهما وإسقاط النظام الذي يأتي بالعمل والمواجهة ووحدة المعارضة، لا بالشعارات التي ما قتلت ذبابة.

8. الحديث للمواطنيين بلغة (أولادكم في غرب الجبال لو رجال أبلغوهم بالحضور إلينا) إعلان صريح عن سقوط سلطة الدولة وميلاد سلطة المليشيات، وهي دعوة لتوسيع دائرة الحرب وتصعيد العمل المسلح من حكومة لا تملك الا الحرب ولا برنامج لها لتحقيق السلام، وعلى الباغي تدور الدوائر، والذين يتم تهديدهم هم أحفاد من تصدى للأتراك والإنجليز.

9. ما حدث في حجر جواد رسالة للجميع والحركة الشعبية والجيش الشعبي على وجه الخصوص، وعلينا أن نكون قدر التحدي وأن لا نترك النظام يخطئ الحسابات وأن نتوجه لخصومنا بوحدة تامة وشاملة.

10. ما حدث في حجر الجواد أيضا يكشف وجه حوار الوثبة القبيح الذي آتى بأسوأ حكومة منذ الإستقلال قوامها المرابين واللصوص وإسلامي اللهث خلف السلطة، وهي حكومة لتمتص عرق المواطن لابد أن تسيل دماءه في المدن والريف وأن توسع دائرة القمع.

11. على التقارير التي تنسب هذه المليشيات الي قبائل بعينها أن لا تفعل ذلك، هذه المليشيات لا تنتمي لأي قبيلة فهي صناعة خالصة من صنائع المؤتمر الوطني، وقد قال رأس النظام أنها أفضل قرار أتخذه في حياته فهي قرار راس النظام تنتمي الي النظام ولا تنتمي لأي قبيلة.

*أخيرا*

خطر المليشيات على المجتمعين المدني والسياسي وعلى النسيج الاجتماعي أولا لا يحتاج لزرقاء اليمامة، علينا أن نتوحد لحماية أنفسنا من الخطر القادم الذي يشمل الريف والمدن قبل فوات الأوان، إن الحركة الشعبية لتحرير السودان تدعو للإنتظام في حملة لمقاومة هذا الخطر الذي يواجهنا جميعا فهذه المليشيات تجلد وتقتل المواطن وتعتقل السياسيين، *وإن لم نقضي عليها ستقضي علينا.*

ياسر عرمان
الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان
15 مايو 2017م