صادرت السلطات الأمنية صباح اليوم صحيفتي الزاوية والزعيم المريخيتين ومنعت كذلك نشر عدد من المقالات بصحيفة الصدى وذلك نسبة للتداول الكبير من قبل الصحف المريخية لقضية الاتحاد السوداني لكرة القدم والتي تسببت في تجميد النشاط الكروي بالبلاد حيث طالب جهاز الأمن في بيان أصدره مساء أمس جميع الصحف وكتاب الرأي بضرورة الكتابة بحذر وعدم الإساءة للأشخاص في التعليق على هذه القضية، وكانت صحيفة الزاوية أصدرت بياناً صباح اليوم تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي جاء فيه: بعد الواحدة صباح اليوم حضرت سلطات الامن الي المطبعة ومنعت نشر بعض الاخبار والتقارير والتغطيات المتعلقة بالازمة الناجمة عن قرار تجميد عضوية السودان في الفيفا. وقد اعترضت هذه السلطات علي (المين شيت)الذي يحوي معاني تشخص الازمة واسبابها ونتائجها. كما ضم العدد اعمدة ومقالات تطالب بمحاكمة من تسبب في الاذﯼ الذي دخل في نفوس السودانين جراء الممارسات الخاطئه والمؤامرات الدنيئه التي قامت بها الفئهثة المحتلة لمباني اتحاد الكره ومن خلفها عناصر تمثل امانة الشباب والرياضة بالمؤتمر الوطني. هذا وتعلن الزاوية للشعب السوداني عامة والوسط الرياضي بصفة خاصه انها سوف تستمر في رسالتها دفاعا عن مكتسبات الامة السودانية’ وستواصل حملتها ضد التسلط والفساد’ منافحين عن اهليةوديمقراطية الرياضة. وستوالي الصحيفة الصدور غدا كالمعتاد.


كوورة سودانية