بسم الله الرحمن الرحيم

ما هذا المطب التاريخى وهذا الهزال الذى اصاب النادى الكبير نادى المريخ العاصمى ؟..
قطعا ما يحدث فى الدولة عموما يصيب كل اطرافها بالخلل ، ولكن ما يحدث للمريخ من عبث وتلاعب حقيقى فوق ان يطاق ، الكل يكذب والكل يكابر والكل يتطاول والكل يتخبط ؛ نبداء بلجان التسيير التى هلكت النادى وهلكت العضوية ، كما جعلت من النادى شخشيخة فى يد رجل واحد ومجموعة من الاكيلة اعلاميين كانوا او ادارييين ، وفترات التسيير الطويلة والمتكرره والمحصورة فى اسماء معينة كان من افرازاتها خمول فى ظهور اداريين جدد ، واحتجاب عن تفعيل العضوية ، وسيطرة غير واضحة المعالم لانهم فى لجان التسيير لا يرضخون الى اي جهة وما يفعلونه يعتبر عطية مزين ، وبهذا يصعب مساءلتهم وتقييم عملهم بصورة علمية مدروسة..
وبعد هذه اللجان جاءت الديموقراطية مقطوعة الراس ومنزوعة المخالب ومصابة بالبلهارسيا والكبد الوبائى جاءت لجنة رئيسها يقبع فى السجن بتهم مختلفة واعضاءها اكل عليهم الزمان وشرب وليس لديهم اي خطة او رؤيه لادراة النادى فكان الفشل يلازمهم فى الحركة والسكون ، رغم ذلك دعمناهم بكل ما اؤتينا من قوة وتشبثنا با احترام اهلية وديمقراطية الرياضة ، ولكن البداية الخاطئة للمجلس بقبولهم التكليف قبل البت فى امر رئيس المجلس ، وهذا لم يسمح لهم بان يقدم المفيد للنادى ..
ونحن نبحث عن الاهلية من هنا وعن النادى وكرامته من هناك ياتى الوزير بام الكبائر ويعود بنا الى لجان التسيير ، والمضحك المبكى ان لجنة التسيير التى اتت لتسحب البساط من تحت الديموقراطية كانت بقيادة احد الاداريين الكبار ويلقب بابو القوانين ولا ادرى ماذا كان سيفعل اذا كان لقبة ابوالمجرمين ..
والان يسير النادى الكبير بلجنة منتخبة ومكنكشة تتوسد الفشل وتلتحف الفلس وتتعمد المكايدة ؛ ولجنة تسيير اتت بغير شرعية ومتخبطة ولا يعلمون ما هي خطوتهم القادمة ..
وجاءت الطامة الكبرى من الاتحاد العام عبر قائدة البروف الذى عرف عبر مسيرته الادارية انه رجل قانون ورقم ديمقراطى لايخضع او يعطى اى اعتبار لعلاقاته الشخصية
واجه البروف صراعا كبير بين اللجنة المنتخبة بقيادة ابن عمه قريش وصديقه ابوالقوانين وقطعا يجب ان يفض النزاع بالقانون لانها قضية قانونية فى المقام الاول وهذا عهدنا بالاهلية والديموقراطية ، ولكن ما حدث حقيقى لم يفاجئنى لاننا نعيش فى بلد تاكل الجقور كباريها ، وياكل النمل سكرها ، والطيور التى تحلق فى سماواتنا طيور مهاجرة وكافرة يجب قتلها ، وابوالقوانين يطعن القانون بخنجر مسموم ، والبروف رئيس الاتحاد يلعب دور الجودية..




وليد معروف
بلجيكا 26/مارس/18
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.