السودان - بدر الدين بخيت
تعثر المريخ مجددًا في الدوري السوداني الممتاز، اليوم الخميس، بالتعادل أمام ضيفه، الأهلي شندي (1-1)، في إطار مباريات المجموعة (ب).

تقدم أحمد نصر الدين للأهلي شندي، من ركلة جزاء (ق 21)، وأدرك محمد عبد الرحمن التعادل للمريخ، بضربة رأسية (ق 35).

وخاض المريخ المباراة في ظروف جديدة، تمثلت في إشراف المدربين، خالد هيدان، وعبد المجيد جعفر، اللذين خلفا مازدا المستقيل.

وقدم الفريقان مباراة قوية وسريعة طوال شوطيها، وظهر المريخ بصورة قتالية وشرسة، ورغبة كبيرة في العودة لسكة الانتصارات.

ونجح أحمد نصر الدين في فتح الطريق نحو الشباك، مسجلا هدف شندي من ركلة جزاء، إثر مخالفة ارتكبها حارس المريخ، منجد النيل، مع الجناح السريع، ياسر مزمل، في الدقيقة 21.

وضغط المريخ بقوة لإدراك التعادل، فصوب عدة مرات على المرمى، عن طريق أمير كمال ومحمد عبد الرحمن، الذي حول عكسية الظهير الأيسر، أحمد آدم، ببراعة داخل الشباك، في الدقيقة 35.

وشهد الشوط الثاني سيطرة تامة للمريخ منذ بدايته، وكاد أن يصل لشباك الحارس ياسين، حين تلاعب محمد عبد الرحمن بقلب دفاع الأهلي شندي، أمجد إسماعيل، وواجه المرمى من زواية ضيقة، وسدد بقوة لكن فارس عبد الله وضع قدمه أمام الكرة، في آخر لحظة، وحولها إلى ركلة زاوية، في الدقيقة 57.

وفي الدقيقة 65، أضاع أحمد هاشم التكت فرصة هدف محقق، بعد تمريرة داخل الست ياردات، عكسها عاطف خالد، لكن التكت سدد في أقدام المدافعين.

وأجرى الفريقان عدة تبديلات، حيث خرج من المريخ كل من، أحمد التش، وعاطف خالد المصاب، ودخل المهاجم صالح العجب، ومحمد حقار.

وخرج من الأهلي شندي، إبراهيم النسور وياسر مزمل ومصعب كردمان، ودخل محمد كوكو، والمهاجم الإيفواري جونيور، ولاعب الوسط وليد علاء الدين.

وموه جونيور وسدد بقوة، من حافة الصندوق، لتمر الكرة فوق العارضة بقليل، في الدقيقة 85.

وبعدها بدقيقة، مرر وليد علاء الدين لجونيور، الذي موه مجددًا، وترك الكرة لمحمد كوكو بمحازاته، حيث سدد الأخير بعيدًا، وهو في مواجهة المرمى من مكان جيد.

وأضاع المريخ فرصتين مؤكدتين، الأولى من التاج إبراهيم، عبر عكسية أحمد آدم، وهو أمام المرمى، في الدقيقة 89، والثانية من تسديدة محمد عبد الرحمن القوية، في وجه فارس عبد الله، الذي منع الكرة من ولوج المرمى، في الدقيقة 90.

وبذلك، رفع المريخ نقاطه إلى 10، فيما ارتفع رصيد الأهلي شندي إلى 14 نقطة، وتبقت لكل فريق مباراة، قبل نهاية الدور الأول.
////////////////