السودان-بدر الدين بخيت
يدخل الهلال وضيفه المريخ ديربي النيلين، مساء السبت، تحت شعار الثأر والتمسك بالأمل من جانب، والاحتفال باللقب مبكرا من جهة أخرى، بالجولة الأخيرة للمرحلة الثانية لفرق النخبة بمسابقة الدوري السوداني الممتاز.

ويحمل ديربي النيلين هذه المرة الرقم 45، وتواجه الفريقان في مرحلة دوري النخبة قبل 18 يوما، وفاز المريخ على إستاد حليم شداد، 2-1.

ثأر الهلال

وبجانب الثأر لخسارته الديربي الأول، يخوض الهلال اللقاء تحت وطأة ضربتين موجعتين، الأولى إدارية بقرار لجنة الانضباط بالفيفا، بخصم 6 نقاط من رصيده، ثم كانت الضربة الفنية بعدم مشاركة عبداللطيف بويا، لطرده أمام الأهلي شندي، الأربعاء الماضي، ما أربك حسابات الفريق بإيجاد البديل المناسب.

كما يخوضها الفريق الأزرق تحت ضغوط احتمال خروجه خال الوفاض هذا الموسم، بعد فشل موسمه الأفريقي بوداعه الكونفيدرالية من دور الـ16، وتجريده من كأس السودان على يد المغمور ود هاشم، ولهذا يرفع شعار التسمك بالأمل الضعيف في الاحتفاظ بلقب الممتاز.

ويبني الهلال حساباته في المحافظة على لقب الممتاز، بالفوز بـ3 مباريات متبقية له، من بينها الديربي غدا، ثم الفوز خارج ملعبه على الهلال الأبيض والمريخ الفاشر، وفي حال حقق ذلك، ينتظر أن يخسر منافسه أمام الأخير، ليتساويا في النقاط.

ويحتل الهلال الترتيب الثاني، برصيد 24 نقطة، بينما يتصدر المريخ القمة بـ31، وفي حال فوز الأول بالمباريات المتبقية يتساوى الفريقان معا.

تشكيل الهلال للمباراة لن يتغير عن آخر 5 لقاءات له، وسيظهر فيه يونس الطيب في حراسة المرمى، مع دخول محمد المعتصم بدلا عن بويا، بجانب حسين الجريف، فارس عبدالله، أطهر الطاهر، نصر الدين الشغيل، أبو عاقلة عبدالله، بشة، شرف الدين شيبوب، صهيب الثعلب وبشة الصغير، وبالهجوم توماس أوليموينجو ووليد الشعلة وجيوفاني مارانهاو.


المريخ وتأمين الصدارة

المريخ المتصدر قد ينسف حسابات الهلال كلها في الاحتفاظ باللقب، في حال تعادله معه أو تكرار الفوز عليه، ووقتها سيحتفل الفريق الأحمر بلقب الدوري منذ آخر مرة في 2015، لتصبح بقية المباريات تحصيل حاصل.

وشهدت مسيرة المريخ في الدور الثاني مباريات ناجحة على يد مديره الفني التونسي يامن الزلفاني، الذي لم يخسر أي مباراة، ولكنه تعثر في واحدة بملعبه أمام الهلال الأبيض بالتعادل سلبيا.

وقد نجح الزلفاني في تقديم شخصية فنية قوية ومقاتلة ومهابة للمريخ، الذي يبدو أمامه فرصة كبيرة للفوز بالثنائية، وحسم البطولة الأولى المطروحة أمامه هذا الموسم، قبل أن يتوجه لحسم البطولة الثانية المتمثلة في كأس السودان، يوم 7 أكتوبر/ تشرين ثان المقبل.

واعتمد المريخ على تشكيل مميز وقوي في خطوطه الثلاث، وعلى رأسها الحارس جمال سالم، وقلبي الدفاع صلاح نمر ومحمد حامد الجس ومعهما أحمد آدم ورمضان عجب، وأمير كمال وعبدالمجيد أبو بكر سومانا وبكري المدينة وأحمد حامد التش، وفي الهجوم بكري المدينة وسيف تيري.

وقال التونسي رمزي العرفاوي، المدرب العام بالمريخ، ل: "الفوز على الهلال مطلب جماهيري، ونحن ندرك حقيقة أن المريخ لم يفز بالسنوات السابقة على الأول في ملعبه، ولهذا سنسعى لكسر هذه القاعدة، كما أننا نعد بعدم تكرار أخطاءنا بالمباراة السابقة في لقاء الغد".

/////////////////