السودان - بدر الدين بخيت

حافظ الهلال على بصيص من الأمل في الاحتفاظ بلقب الدوري السوداني، بعد الفوز على غريمه المريخ (1-0) اليوم السبت، في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى لفرق النخبة بالبطولة.

سجل هدف الهلال الوحيد، وليد الشعلة في الدقيقة (13).

ورفع الهلال رصيده لـ27 نقطة ويتبقى له مباراتان، فيما توقف رصيد المريخ عند 31 نقطة، ويتبقى له مباراة واحدة.

سيطر الهلال، على المباراة بفضل قوة خط وسطه، وتضييق المساحات على لاعبي المريخ، الذين غابوا تمامًا عن معظم أوقات الشوط الأول.

ونجح الهلال بالدقيقة (13) في تسجيل هدفه عن طريق وليد الشعلة، مستفيدًا من الكرة التي مررها بشة في قلب الدفاع المريخي، فسيطر عليها بخيت، وواجه الحارس منجد النيل، وسدد الكرة من فوقه بشكل رائع.

وفقد الهلال، خدمات قائده بشة للإصابة، فدخل بدلاً منه الصادق شلش.

ودخل المريخ، أجواء المباراة بعد نصف ساعة من اللعب؛ حيث عكس أحمد آدم تمريرة أحمد حامد التِّش، لكن سيف تيري فشل في ملاقاة الكرة برأسه في الدقيقة (34).

وكاد محمد عبد الرحمن، أن يصيب مرمى الهلال مرتين، الأولى (ق 36)، حين سيطر على تمريرة التش خلف مدافعي الهلال، لكنه تردد وسد كرة ضعيفة سيطر عليها يونس.

وبعدها بدقيقتين، تخلص تيري من مدافعين، ومرر لعبد الرحمن خلف المدافعين، لكن محمد عبد الرحمن الذي تقدم خطوتين، تفاجأ بانقضاض يونس على الكرة، والسيطرة عليها.

وفي الشوط الثاني، واصل الهلال، أداءه التكتيكي القوي، لكن دون تشكيل خطورة كبيرة، وفي ذات الوقت لم ينجح المريخ في فرض شخصيته.

وشهدت المباراة حالة هدوء؛ بسبب حذر الفريقين من الاندفاع الهجومي لكن البرازيلي جيوفاني كسر هذه الحالة (ق 73)، حين تخلص من رمضان عجب وعكس كرة داخل الست ياردات، مررها الشعلة لشيبوب، الذي سدد في جسد المدافعين، والمرمى خال أمامه.

وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات متتالية للمريخ، بداية من التش الذي سدد في يد حسين الجريف، فطالب لاعبو المريخ بركلة جزاء (ق 80).

وفي (ق 89) اخترق التش دفاع الهلال، وتبادل الكرة مع النعسان داخل الصندوق، لكن الحارس يونس ضيق عليه المسافة، واستلم الكرة من تسديدة ضعيفة.

وفي (ق 90) لعب خالد النعسان، خلف المدافعين لتيري الذي سدد تحت ضغط حسن الجريف، وخروج يونس من المرمى، فمرت الكرة بجوار المرمى.

وبعدها بدقيقتين، تصدى يونس لأكثر فرص المريخ خطورة من الكرة المتبادلة بين التش وتيري الذي سدد لكن يونس تألق، ومنع مرماه من هدف محقق.
//////////////