السودان - بدر الدين بخيت
سحق الهلال السوداني، ضيفه الجيش الزنجباري، مساء اليوم الثلاثاء، بنتيجة (4-0)، على ملعبه بأم درمان، ضمن الدور الأول ببطولة دوري أبطال إفريقيا.

أحرز أهداف الهلال، البرازيلي جيوفاني ماراناو في الدقيقة 17، ولاعب المحور بوبكر ديارا في الدقيقة 24، والمهاجم إدريسا أمبومبو في الدقيقة 44، وقائد الفريق عبد اللطيف بويا في الدقيقة 90+4.

وضاعت للهلال فرص عديدة لافتتاح التسجيل، عن طريق نزار حامد، الذي مرت كرته فوق القائم بقليل، وجيوفاني الذي جاءت محاولته غير دقيقة.

وفي الدقيقة 17 سجل البرازيلي جيوفاني، الهدف الأول، من الكرة التي عكسها إدريسا أمبومبو داخل الصندوق، وشتتها الدفاع، لتجد جيوفاني المتابع داخل الصندوق، فسددها زاحفة داخل المرمى.

وأخرج الهلال بفضل قوة أداء لاعبيه، فريق جيش زنجبار من أجواء المباراة، حيث فشل تماما في تهديد مرمى الهلال معظم الشوط الأول، ونتيجة للضغط سجل الهلال الثاني بضربة رأسية لديارا.

وفي الدقيقة 38، حول الحارس رأسية حامد الخطيرة في قلب المرمى، إلى ركلة زاوية.

وفي الدقيقة 42، ضاعت فرصة لجيش زنجبار من الكرة التي سددها صاحب القدم اليسرى علي حسن، فلامست الحائط البشري، ومرت جوار القائم الأيسر.

وفي الدقيقة 44 أحرز أمبومبو الهدف الثالث، من الكرة العالية التي لعبها له الشغيل خلف المدافعين، فسيطر عليها، وتقدم بها داخل الصندوق، وسددها بقدمه اليسرى زاحفة على يمين الحارس.

تراجع الأداء

وفي الشوط الثاني تراجع أداء الهلال بسبب الأداء القتالي لفريق الجيش الذي سعى لتقليص الفارق بشراسة، لكن ثنائي قلب الدفاع الهلالي أفسد الهجمات.

وأجرى مدرب الهلال إيراد الزعفوري عدة تبديلات تباعا، بخروج جيوفاني وصهيب ونزار حامد، ودخل بدلا منهم وليد الشعلة وبشة الصغير والصادق شلش.

ونجح الهلال بفضل التبديلات في استعادة السيطرة وهدد مرمى الجيش الزنجباري بعدة كرات خطيرة، أبرزها فرصة بشة الصغيرة من العكسية الزاحفة لأمبومبو.

ولكن بشة الذي سيطر على الكرة، سدد من مسافة قريبة بين يدي الحارس في الدقيقة 88.

وضغط الهلال وتحصل على عدة ركلات ركنية، ومن إحداها عكس بشة الكرة فقابلها بويا برأسه في أعلى الزاوية اليمنى في الدقيقة 90+4.

وسيخوض الهلال مباراة العودة بزنجبار، يوم الخامس من ديسمبر/كانون أول المقبل.

 

المريخ يسعى لثأر قديم أمام فايبرز الأوغندي
يستضيف نادي المريخ السوداني، مساء غد الأربعاء، فايبرز الأوغندي، في ملعبه بمدينة أم درمان، وذلك في المباراة الأولى بالدور الأول من بطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

بينما يستضيف الأهلي شندي في ملعبه شمال السودان، فريق نايوكي الكونجولي، بالدور الأول من كأس الكونفدرالية الإفريقية.

ويسعى الفريق الأحمر السوداني لثأر قديم من الكرة الأوغندية، التي نجح فريقها الشهير كمبالا سيتي، في إقصاء المريخ من الدور التمهيدي في فبراير/شباط 2014.

وكان المريخ قد خسر المباراة الأولى بالعاصمة الأوغندية (0-2)، وفاز في أم درمان (2-1)، ليودع بفوز كمبالا بمجموع المباراتين (3-2).

وستكون مهمة المريخ، كما غريمه الهلال، إعادة تحسين تصنيف الأندية السودانية، من خلال الوصول للأدوار المتقدمة، بدوري أبطال أفريقيا، بعد تراجع التصنيف لثلاث مواسم على التوالي، لخروج الفريقين الكبيرين من الدور التمهيدي بدوري الأبطال.

ويعاني المريخ مشكلة كبيرة تتمثل في الإصابات التي ضربت هيكله الأساسي، خاصة في خطي الوسط، والهجوم الذي سيفقد فيه الثنائي القوي بكري المدينة وسيف تيري.

وسيستعيد المريخ خدمات حارس مرماه الأساسي مُنْجِد النيل الذي أراحه المدير الفني يامن الزلفاني في المباراة الأولى بالدوري الممتاز أمام الخرطوم الوطني، ولاعب محور منتخب النيجر عبد المجيد سومانا.

وفي خط دفاعه يعتمد المريخ، على الثنائي حمزة داؤود ومحمد حامد الجس، أما في صناعة اللعب فلديه هاشم التكت وخالد النعسان، بينما سيعول في خطه الأمامي على المهاجم البارع محمد عبد الرحمن.

فريق فايبرز، الذي يعتبر قوى كروية صاعدة في أوغندا، يتصدر الدوري الأوغندي في هذه الفترة، وقد فاز ببطولة الدوري للموسمين الماضيين، وهي مشاركته الثانية على التوالي بدوري أبطال إفريقيا.

وقد وصلت بعثته الخرطوم نهار اليوم، وخاض الفريق حصة تدريبية واحدة، ويشرف على تدريبه المكسيكي خافيير مارتينيز إيسبينوزا.

وفي تصريح خص به على هامش الاجتماع التنسيقي للمباراة قال لاعب وسط فايبرز كالومبا برايان: "بالطبع نريد الفوز، فنحن لم نقطع كل هذه المسافة من بلادنا إلى السودان، لنخسر".

وأضاف كالومبا أنه يعرف المريخ منذ سنوات كان فيها طفلا، حيث شاهد له عدة مباريات ضد الفرق الأوغندية، مثل فريق كمبالا سيتي.

واختتم لاعب فايبرز الأوغندي: "نحن واثقون من أنفسنا ومن قدراتنا، ونريد التأهل للمرحلة التالية من دوري أبطال إفريقيا على حساب المريخ".

يذكر أن مباراة المريخ أمام فايبرز الأوغندي، غدا الأربعاء، يديرها طاقم تحكيم جزائري يتكون من حكم الساحة أعراب عبد الرزاق، وزرهوني عباس أكرم مساعد أول، وبراهيم الحملاوي سيد علي، مساعد ثان، ومصطفى غربال رابعا.