كوورة: الجزائر - سفيان رابح
تأهل فريق المريخ السوداني، إلى ربع نهائي كأس زايد للأندية العربية الأبطال، رغم خسارته من اتحاد العاصمة الجزائري، بنتيجة 0-2، أمس الثلاثاء، في إياب دور الـ16 للمسابقة، بملعب الخامس يوليو.

وكان المريخ السوداني، قد تغلب على اتحاد العاصمة، في لقاء الذهاب، بنتيجة (4-1)، بملعب أم درمان.

بداية المواجهة كانت قوية من أصحاب الأرض، حيث قدم مزيان بن طاهر كرة في العمق ناحية محمد الأمين حامية، لكن الأخير فوت على فريقه فرصة تسجيل الهدف الأول بطريقة غريبة في الدقيقة 7.

ورد المريخ السوداني على اتحاد العاصمة، بواسطة رأسية رمضان عجب، التي مرت جانبية عن إطار مرمى الحارس في الدقيقة 15.

وفي الدقيقة 22، توغل محمد الأمين حامية على الجهة اليسرى وسدد بقوة، غير أن الحارس أبعدها إلى الركنية بصعوبة بالغة.

وتصدى إسماعيل منصوري بأعجوبة لكرة محمد عبدالرحمن يوسف، الذي كاد أن يفتتح باب التسجيل بتسديدة داخل منطقة العمليات، في الدقيقة 25.

وبعد ضغط رهيب من أبناء سوسطارة، تمكن أسامة شيتة من توقيع الهدف الأول في الدقيقة 40، بعد تمريرة من مزيان بن طاهر.

وفوّت محمد الأمين حامية، فرصة مضاعفة النتيجة، عندما مرت كرته فوق العارضة، في الدقيقة 45.

وشهدت نهاية الشوط الأول، مناوشات بين لاعبي المريخ السوداني واتحاد العاصمة والمدرب تيري فروجي، ولولا تدخل بعض العقلاء لتطورت الأمور.

وفي الشوط الثاني، واصل اتحاد العاصمة ضغطه، حتى أضاف الهدف الثاني بتسديدة صاروخية من قبل وليد عرجي في الدقيقة 60.

ولم يحسن محمد عبدالرحمن، التصرف وأضاع فرصة تقليص الفارق في الدقيقة 70، وبعدها وزع مزيان بدقة، لكن محمد الأمين حامية أضاع هدفا محققا في الدقيقة 75.

وفي لقطة غريبة، فوّت محمد الأمين حامية فرصة تسجيل الهدف الثالث والتأهل، بعدما أبعد تسديدة زميله التي كانت في طريقها إلى الشباك في الدقيقة 87.

وقاد محمد عبدالرحمن، هجمة مرتدة سريعة،إذ مرر كرة لسيف تيري، ولكنه أضاع هدفا محققا، بعد انفراده بالحارس إسماعيل منصوري في الدقيقة 95.

وبعدها بدقيقة فقط، سدد الظهير الأيمن لاتحاد العاصمة ربيع مفتاح، كرة قوية، لكن الحارس أبو زيد، تألق في التصدي لها، ليعلن بعدها الحكم نهاية المواجهة.


الزلفاني يصنع الحزن والفرح في أسبوع تاريخي للمريخ

نجح المدرب التونسي الشاب، يامن الزلفاني، في قيادة المريخ السوداني، لربع نهائي بطولة كأس زايد للأندية العربية، وذلك بعد أن أقصى مساء الإثنين، اتحاد العاصمة الجزائري، رغم خسارته (0-2)، حيث استفاد من الفوز في مباراته الأولى بأم درمان (4-1).

وفاجأ مجلس إدارة المريخ، الجماهير، حين تعاقد مع المدرب المغمور الزلفاني، في مايو/أيار 2017.

لكن هذا المدرب، نجح فيما فشل فيه عديد المدربين في تاريخ المريخ، وهو قيادة الفريق الأحمر، إلى تلك المرحلة من البطولة العربية تحديدا.

كان الأسبوع الأخير، حاسما في مسيرة الزلفاني، الذي عمل وسط أجواء إدارية مضطربة، فالمدرب التونسي الذي يملك شخصية قوية، نجح في رسم الحزن والفرح، وميز اسمه وصنع التاريخ للمريخ.

بدأ الحزن في المريخ الأسبوع الماضي، بإقصاء المريخ من الدور الأول لدوري أبطال أفريقيا، على يد فايبرز الأوغندي.

ولكن المدرب التونسي، استعادة ثقة المجتمع المريخي فيه، وانتزع بطاقة التأهل لدور الثمانية بالبطولة العربية، من براثن اتحاد العاصمة القوي.

الزلفاني نجح ايضا في تجنب خروج المريخ خالي الوفاض من البطولات المحلية الموسم الماضي، فقاد الفريق لاستعادة لقب كأس السودان، الغائب عن خزائن النادي 3 سنوات متتالية.

لقب كأس السودان 2018 مع المريخ، كان الأول في تاريخ الزلفاني، كما أنه أول مدرب تونسي عمل بالسودان ينال هذا الشرف.

عزيمة الزلفاني وصبره، ومقدرته على التعايش مع واقع المريخ الإداري والجماهيري والإعلامي المعقد في هذه المرحلة، ما جعل نجاحه يتولد من رحم المعاناة.

ويستحق المدرب التونسي الثناء، لأن المريخ في معظم المباريات ظهر بشخصية فنية قوية، رغم أن الفريق أعرج ويسير على عكازين، بسبب الإصابات التي ضربت هيكله الأساسي، وحرمان النادي من التعاقدات مع لاعبين جدد لفترتين.

ونجح الرجل في صناعة فريق للمريخ من اللاعبين البدلاء، في ظل فقدان تشكيله بصورة شبه ثابتة منذ نهاية الموسم الماضي، لعدد يتراوج ما بين 6 إلى 8 لاعبين.

لكن في نجاح الزلفاني الأخير، يصاحبه مساندة غالبية مجلس إدارة المريخ له وقت الشدة وتعرض الفريق لاهتزازات فنية.

فقد كان مجلس الإدارة يتحمل معه المعاناة باعتبار أن مشاكل اللاعبين تقع مسؤولية حلها على عاتق المجلس.

تأهل المريخ لدور الثمانية بالبطولة العربية على يد يامن الزلفاني، جنب مجلس الإدارة، ثورة محتملة من جماهيره وإعلامه، لأن الخروج من أبطال العرب كان سيمثل صدمة مزدوجة للنادي الأحمر، بعد صدمة الخروج الأفريقي قبل أقل من أسبوع.

الزلفاني يبرر دفاع المريخ أمام اتحاد العاصمة
قال مدرب المريخ، يامن الزلفاني، إنه تعمد اللعب بطريقة دفاعية، امس الاثنين، خلال الهزيمة (2-0) أمام مضيفه، اتحاد العاصمة الجزائري، والتي أهلت الفريق السوداني، إلى ربع نهائي البطولة العربية، مستفيدًا من فوزه ذهابًا (4-1).

وأوضح الزلفاني، خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء: "اتحاد العاصمة يملك إمكانات، تجعله من أفضل الفرق العربية، وهو الأمر الذي صعب مأموريتنا.. لكن بفضل الله حسمنا التأهل".

وأضاف: "كان لزاما علينا أن نلعب على الدفاع والهجمات المرتدة، لأننا دخلنا المواجهة منقوصين من خدمات 9 لاعبين، ولدي عناصر غير مؤهلة، ورئيس النادي استقال منذ 5 أيام.. كل هذه الأمور أثرت علينا".

وختم قائلا: "رغم ذلك، كنا قادرين على تسجيل هدف أو اثنين، دون الإنقاص من قيمة الاتحاد، الذي خلق العديد من الفرص".


مدرب اتحاد العاصمة: كان هدفنا التأهل
أعرب مدرب اتحاد العاصمة، تيري فروجي، عن خيبة أمله، بعد إقصاء فريقه من البطولة العربية.

وودع اتحاد العاصمة منافسات كأس زايد للأندية الأبطال، رغم الفوز على المريخ السوداني، بنتيجة (2-0)، بملعب الخامس يوليو، في لقاء إياب الدور الـ 16، اليوم الاثنين

وكان الاتحاد قد خسر على يد المريخ السوداني، بنتيجة (4-1)، بملعب أم درمان، لحساب لقاء الذهاب.

وأكد المدرب الفرنسي، أن الفوز بثنائية نظيفة لم يكن كافيا، واستطرد قائلا "كان هدفنا الفوز والتأهل، لكن الثنائية لم تكفينا للعبور إلى الثمن النهائي".

واستدرك "مع ذلك أنا سعيد بأداء اللاعبين الذي يبشر بالخير ويشجعنا لكي نكون أفضل في اللقاءات القادمة".

وفيما يخص قضية المدافع المحوري فاروق شافعي، قال المدرب الفرنسي "إنها قضية شخصية والجهاز الفني كان مركزا على اللقاء وليس على شخص".

وكان المدافع فاروق شافعي، صرح قبل اللقاء، بأنه لم ينل مستحقاته منذ عام ونصف.


ثنائي المريخ: كنا في الموعد أمام اتحاد العاصمة
قال مهاجم المريخ السوداني، محمد عبد الرحمن، إن الفريق كان في الموعد واستحق التأهل لدور الثمانية ببطولة كأس زايد، على حساب اتحاد العاصمة الجزائري.

وخسر الأحمر السوداني مباراة العودة التي جرت مساء اليوم الإثنين، بستاد 5 يوليو بالعاصمة الجزائر (0-2)، لكنه تأهل بمجموعة المباراتين (4-3)، حيث ساعده فوزه في أم درمان (4-1).

وأضاف محمد عبد الرحمن الذي سجل 3 أهداف في المباراة الأولى، في تصريحات تلفزيونية: "كانت مباراة صعبة، لأننا لعبناها في ظل غيابات في صفوفنا، بسبب المرض والإصابات المختلفة، لكننا كنا في الموعد وتأهلنا".

من جانبه، قال محمد حقار، الظهير الأيسر "تأهلنا إلى الدور التالي من البطولة العربية رغم الإرهاق الشديد الذي خضنا به مباراة اتحاد العاصمة اليوم، ومع ذلك كنا في الموعد، ونتمنى التوفيق لاتحاد العاصمة الجزائري".

وأضاف حقار: "نتمنى الوصول لدور الأربعة والذي يجب أن نخوض له فترة إعداد جيدة".