السودان - بدر الدين بخيت
فرط الهلال السوداني في انتصار كان في المتناول أمام مضيفه نكانا الزامبي، ليتلقى خسارة مخيبة (0-2) اليوم الأربعاء، بمدينة كيتوي، بالجولة الثانية لدور المجموعات بكأس الكونفيدرالية الأفريقية.

تقدم الهلال أولاً عن طريق المهاجم وليد الشعلة في الدقيقة 7، قبل أن يدرك فريدي تشيمينجا التعادل لأصحاب الأرض سريعاً بالدقيقة 14، وقلب قائد الفريق والتر بواليا الطاولة على الضيوف بهدف الفوز في الدقيقة 75.

وحافظ الهلال على مقعده في المركز الثاني في ترتيب المجموعة الثالثة بـ3 نقاط، بفارق الأهداف فقط أمام نكانا الزامبي الذي ارتقى إلى المركز الثالث، فيما بقي مواطنه زيسكو يونايتد في الصدارة بذات الرصيد، قبل مواجهته الصعبة أمام أشانتي كوتوكو.

بداية سريعة

فاجأ الهلال أصحاب الأرض بهدف في الدقيقة 7، من الهجمة المنظمة، التي قادها أمبومبو من منتصف الملعب، ليحول الكرة مباشرة إلى وليد الشعلة القادم من الخلف، سددها تحت ضغط الظهير الأيسر بقوة في المرمى.

واستجمع أصحاب الأرض قواهم سريعاً، وعادوا إلى أجواء المباراة بعد مرور ربع ساعة فقط، ليشن هجوماً مكثفاً على الجانب الأيسر للهلال، الذي لعب فيه فارس عبد الله بمساندة عبد اللطيف بويا.

وأرهق والتر بواليا قائد نكانا، مدافعي الهلال في الجانب الأيسر، بمهارته العالية وتحركاته المزعجة، فيما لعب الحارس الدولي الأوغندي جمال سالم، دوراً كبيراً في صد الكثير من الكرات الخطيرة عن مرماه.

وفي الدقيقة 14، أدرك نكانا التعادل، من الكرة التي عكسها والتر بواليا، وفشل دفاع الهلال في إبعادها، ليتابعها تشيمينجا الخالي من المراقبة في المرمى.

وفي الدقيقة 28، تخطى والتر بواليا من الجانب الأيسر لاعبي الهلال، وتقدم بمحازاة الصندوق، قبل أن يسدد بقوة فوق المرمى.

ارتبك آداء الهلال بسبب غياب الربط بين خطي الوسط والهجوم، وتراجع لاعب المحور المالي أبوبكر ديارا، قبل أن يعود في الدقيقة 31 بهجمة خاطفة حولها وليد الشعلة، داخل الصندوق لبشة الصغير، الذي لعبها مقصية مرت فوق العارضة.

وفي الدقيقة 39 حول جمال سالم كرة بيده من رأس والتر بواليا، بعدها مباشرة أنقذ مرماه من فرصة هدف محقق، حين خرج من مرماه، لينتزع الكرة من لاعب الوسط تشيمينجا.

وأجرى الهلال أو تبديل في الدقيقة 42، بخروج شرف شيبوب ودخول أبو عاقلة عبد الله، الذي منح الفريق حيوية كبيرة في وسط الملعب، إلى جانب مؤمن عصام.

شوط الخسارة

ومنذ بداية الشوط الثاني عاد الهلال ليسيطر على مجريات المباراة، لكنه لم يشكل خطورة كبيرة على مرمى نكانا، إلا من فرصتين فقط، الأول عكسها وليد الشعلة إلى إدريسا أمبومبو، الذي فشل في السيطرة عليها بعد تداخل دفاعات نكانا، والثانية من تسديدة أمبومبو في الدقيقة 67، مرت فوق العارضة بقليل.

وعلى عكس مجريات اللعب في الدقيقة 75، أحرز والتر بواليا المزعج هدف نكانا الثاني، مستغلا كرة عالية خلف المدافعين، لعبها بكعب القدم لحظة خروج جمال سالم من المرمى، لتتهادى داخل الشباك.

وفشل الهلال في إحداث ردة الفعل المطلوبة بعد الهدف، لتنتهي المباراة بفوز نكانا الزامبي، وحصوله على أول 3 نقاط بالمجموعة متساوياً مع الهلال.