السودان-بدر الدين بخيت

خرج الهلال السوداني مساء اليوم الأحد، بتعادل غال بنتيجة (1-1) من ملعب مضيفه زيسكو يوناتيد الزامبي في مدينة أندولا، بالجولة الثالثة من دور المجموعات ببطولة الكونفيدرالية الإفريقية.

وأكمل الهلال المباراة بـ10 لاعبين لشوط كامل، بعد أن طرد حكم المباراة مهاجمه الكونجولي إدريسا أمبومبو في نهاية الشوط الأول.

تقدم الهلال بهدف عن طريق لاعب المحور نصر الدين الشغيل في الدقيقة (66)، وأدرك لازاروس كامبويلي التعادل لزسيكو في الدقيقة (72)، وهي المباراة الثانية للهلال بزامبيا بعد خسارته لمباراته الأولى أمام نكانا بنتيجة (1-2).

ورفع الفوز رصيد الهلال إلى 4 نقاط في المركز الثالث، خلف زيسكو الذي يتقدم عنه بفارق هدف وحيد.

ونجح زيسكو في السيطرة على المباراة منذ البداية، بفضل قوة وسط ملعبه الذي لعب فيه المحور الدولي الكيني أنتوني أكومو.

وجاءت أول محاولة لأصحاب الأرض من الدولي الزامبي لازاروس كامبولي في الدقيقة 12 حين سدد كرة قوية من خارج الصندوق، تصدى لها قلب الدفاع الدولي الكيني ديفيد أوِّينو.

وفي الدقيقة 26 تحصل أمبومبو على ركلة حرة خارج الصندوق من مخالفة ارتكبها معه أنتوني أكومو، ولكن حائط الصد حول الكرة التي سددها أطهر إلى ركلة زاوية.

وفي الدقيقة 34 فشل وليد الشلة في السيطرة على كرة عالية وصلته خلف المدافعين وهو خالي من المراقبة.

وفي الدقيقة 36، ومن كرة عالية داخل منطقة جزاء الهلال، ارتقى لها إدريسا أمبومبو ولعبها برأسه فوق العارضة.

وتعرض الهلال لضربة موجعة بطرد المهاجم الخطير إدريسا أمبومبو في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، من كرة مشتركة حاول اللاعب حمايتها وهو على الأرض، فاحتسب الحكم مخالفة عليه ثم قام بطرده.

وفي الشوط الثاني استغل زيسكو نقص الهلال، وهاجم بكثافة، لكن دفاع الهلال بقيادة بويا وعمار الدمازين ومن خلفهما الحارس الدولي الأوغندي جمال سالم، صمد بقوة.

واعتمد الهلال على أسلوب الدفاع بكل لاعبيه عن مرماه، وركز بالهجمات المرتدة عن طريق الشعلة الذي خضع لرقابة شديدة.

وفي الدقيقة 66 فاجأ الهلال أصحاب الأرض بهدف من اخترق ناجح وتمريرة عرضية انزلق عليها الشغيل ولعبها في المرمى.

وفي الدقيقة 71 مرت رأسية كامبويلي التي عكسها له أكومو، خطيرة بمحاذاة القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 72 أدرك كامبيولي التعادل من كرة عكسها له المهاجم الكيني الدولي جيسي ويري الذي كسر المصيدة.

وفي الدقيقة 77 أجرى الهلال تبديله الأول بخروج المحور بوبكر ديارا ودخول فارس عبد الله.

ونجح فارس في منح الهلال حيوية بالجانب الأيسر من الناحية الدفاعية، وقاد الهلال العديد من الهجمات المرتدة المنظمة لم يكتب لها النجاح.

لتنتهي المباراة بالتعادل، ومنحت النتيجة فريق نكانا صدارة المجموعة مرتاحا بـ7 نقاط.
/////////////