السودان - بدر الدين بخيت
أسعد فريق المريخ جماهيره مساء اليوم ،السبت، بفوز معنوي على حساب غريمه التقليدي الهلال بنتيجة 2-0، وذلك في المباراة التي جرت على استاد حليم شداد بالعاصمة الخرطوم، ضمن احتفالات الصندوق القومي لدعم الطلاب بيوبيله الفضي، بحضور رئيس مجلس الوزراء القومي نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن بكري حسن صالح.

أحرز هدفي المريخ، بكري المدينة في الدقيقة 6 والمصري عاشور الأدهم في الدقيقة 57.

وجرت المباراة في ظل عاصفة ترابية لم تؤثر على الآداء كثيرا.

باغت المريخ الهلال بهدف السبق الذي ناله بكري المدينة في الدقيقة 6 من رمية جانبية لعبها الظهير الأيسر رمضان عجب لبكري الذي مرر لكليتشي على حافة الصندوق فأعادها الأخير لبكري المتمركز في قلب الدفاع ليسيطر عليها وينفرد بالحارس ماكسيم ويرسل الكرة أرضية زاحفة فيث الزاوية اليسرى للحارس ماكسيم.

وبعدها بدقيقة أضاع تيتي فرصة مؤكدة من تمريرة مدثر كاريكا في قلب الدفاع، ولكن المهاجم الغاني سدد زاحفة على يسار جمال سالم مرت جوار القائم.

وفي الدقيقة 10 سدد تيتي بقوة بجوار القائم من كرة محسنة مررها له كاريكا.

وبعد دخول المباراة الدقيقة 25 بدأ الهلال ينظم صفوفه ويلعب جيدا ونجح في فرض أسلوبه وإيقاعه لبقية الشوط الأول ليهدد مرمى المريخ بهجمات خطيرة.

وفي الدقيقة 43 رد القائم الايسر ضربة رأسية من للغاني تيتي من كرة عكسها الظهير الأيمن أطهر.

وفي الشوط الثاني دخل منذ بدايته الظهير الأيمن التاج إبراهيم بدلا عن محمد الرشيد ، وسدد عاشور أول كرة خطيرة من ركلة ثابتة من على حافة الصندوق غيرت مسارها لركلة ركنية .

وعكس مجريات اللعب في الدقيقة 57 أحرز عاشور الأدهم الهدف الثاني للمريخ من مخالفة تسبب بها محور الهلال يوسف أبو ستة الذي أعاد الكرة للحارس ماكسيم الذي تسلم الكرة بيديه فاحتسب الحكم المخالفة داخل الصندوق، تصدى لها اللاعب المصري وسددها أرضية بدقة لتعانق المرمى.

وفي الدقيقة 59 خرج رمضان عجب ودخل لاعب المدافع علي جعفر ، وفي الدقيقة 61 سدد السماني الخالي من المراقبة من الجناح الأيسر لكن كرته القوية مرت جوار القائم الأيسر.

وسعى الهلال للتعديل والمريخ لزيادة غلته حتى نهاية المباراة بفوز الأخير 2-0.

وقام رئيس مجلس الورزاء السوداني بتسليم فريق المريخ كأس المناسبة وهو كأس "فضي خالص" مع الميداليات الذهبية التذكارية للمناسبة، ونال الهلال الميداليات الفضية.


جارزيتو يرد على رئيس الهلال بطريقته الخاصة
وجه الفرنسي دييجو جارزيتو المدير الفني لفريق كرة القدم بنادي المريخ السوداني، رسالة إلى رئيس نادي الهلال أشرف الكاردينال بعد الفوز في كأس القمة الاستثنائية على الهلال 2-0 بمناسبة مرور 25 سنة على تأسيس الصندوق القومي لدعم الطلاب.

وكان الكاردينال قد شكك في قدرات جارزيتو من قبل ليرد الأخير في تصريحات عقب المباراة اليوم: "رئيس الهلال يبدو الآن نادما على التشكيك في قدراتي الفنية، واليوم أدرك رئيس الهلال أنني مدرب يملك القدرة على صناعة فريق يستطيع المنافسة على البطولات".

وأشار جارزيتو إلى أنه سوف يستمر مع المريخ مؤكدا أنه يستطيع التقدم في جميع البطولات التي ينافس عليها.

وحول المباراة قال جارزيتو: "الفوز الذي حققناه على الهلال معنوي وسيحفز اللاعبين في المباريات المقبلة".

وأوضح أنه سوف يستمر في فلسفته المعروفة بالفوز بكل مباريات الفريق في كل المسابقات، مؤكدا أن المريخ الآن وصل مرحلة الاستعداد البدني والفني الذي يجعله يلعب بشكل جيد في جميع المباريات مشيدا بلاعبيه على المستوى الذي قدموه خلال المباراة.


7 مشاهد من القمة الاستثنائية بين الهلال والمريخ
حفلت مباراة القمة الاستثنائية، التي جرت اليوم ،السبت، بين المريخ والهلال وفاز بها الأول بنتيجة 2-0، بـ 7 مشاهد لخصت اللقاء الذي أقيم ضمن الاحتفال باليوبيل الفضي لتأسيس الصندوق القومي لدعم الطلاب.

ومرت القمة بدون الأزمة التي كانت يتوقع أن تنفجر في أي لحظة وذلك لأن الهلال لم يدفع بالمدافع الإيفواري ديبالا وترا وهو اللاعب الذي سمح له إتحاد الكرة السوداني بالمشاركة في المباراة على الرغم من أنه خارج قائمته الرسمية وهو ما أعلن المريخ رفضه قبل اللقاء.

أحرز بكري المدينة هدف المريخ الأول وأثار التساؤلات بعدم احتفاله بالهدف بطريقته المعتادة، المعروفة بطريقة العقرب.

وكانت المباراة هي الثانية بين المدير الفني للمريخ الفرنسي دييجو جارزيتو، ونظيره في الهلال نبيل الكوكي، حيث سبق وأن تواجها في مايو 2015، بالدور الأول من بطولة الدوري الممتاز وتعادلا سلبيا.

الفوز الذي حققه المريخ كان هو الأول للمدير الفني جارزيتو على الهلال منذ أن تركه في 2013 وتحول للمريخ في 2015، كما أنها الخسارة الأولى التي تلقاها نبيل الكوكي من المريخ وهو مدرب للهلال.

سطر المصري عاشور الأدهم اسمه في تاريخ مباريات القمة السودانية، وبات أول لاعب مصري يسجل فيها، وثاني لاعب بعد أيمن سعيد لاعب المريخ السابق، يشارك في القمة.

انضم لاعب المريخ بكري المدينة بهدفه في شباك الهلال، لقائمة مهاجمي الهلال السابقين الذين تحولوا للمريخ وسجلوا أهدافا في شباكه.

خاض العديد من اللاعبين مباراة القمة لأول مرة، فمن المريخ خاضها النيجيريان المدافع كونلي وأوجو والمصري عاشور الأدهم ومحمد الرشيد والسماني الصاوي، أما من الهلال فخاضها لأول مرة المدافعين حسين الجريف ورمضان كابو والغاني ابيدنجو تيتي.