ماضون في إدارة الأزمة وسنعيد حقوقنا بكل الطرق المشروعة

أبدي الدكتور معتصم جعفر سر الختم رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم إندهاشه وإستغرابه للتصريحات المنسوبة اليه في بعض وسائل التواصل الإجتماعي والأخبار المشتولة بخصوص أزمة الإتحاد الآخيرة وتمثيلية الخروج الأمن من الإتحاد ونفي كل ذلك جملة وتفصيلا وقال بأنه لم يجتمع بشخصيات سيادية في الدولة ولم يعقد اية إتفاقات سرية معهم بخصوص ازمة الإتحاد ونفي نفيا قاطعا ان يكون كذلك قد إجتمع بالبروفيسور إبراهيم احمد عمر رئيس البرلمان السوداني وقال لم ألتقي بأي مسئولين خلال الأيام الماضية ولم ابحث حل المشكلة مع اي جهة ولا اسعي لذلك لقناعتي
الكبيرة بأن لنا قضية واضحة وعادلة سنسلك جميع الطرق من أجلها داخليا وخارجيا.
واوضح بان الأمور اخذت منحي آخر بعد التطورات الآخيرة التي قام بها وكيل وزارة العدل والشرطة بتسليمهم لمقر الإتحاد لمجموعة الإصلاح والنهضة بالقوة الجبرية في تصرف غريب لا يمت للقانون بصلة اذ لم يحدث ذلك من قبل فلا يعقل أن تتدخل جهات عدلية لمصلحة طرف متجاوزة القانون والسوابق.
واكد الدكتور معتصم جعفر انه لم يطلب منه ان يجلس مع هذه الجهات ولم تأتيه اية مبادرة بهذا الخصوص وقال نحن في الاتحاد السوداني لكرة القدم حددنا موقفنا وسندير الازمة داخليا وخارجيا بالطرق المشروعة.
وجدد تمسك إتحاده بأهلية وديمقراطية الحركة الرياضية وقال لن نقدم اية تنازلات لأية جهة وسندير ازمتنا بكل الطرق والوسائل لنعيد حقوقنا لنؤكد بان القطاع الرياضي صعب التحكم فيه وإملاء القرارات عليه وانه لا يخضع لمعايير غير الرياضة وكرة القدم فلذلك من الصعوبة بمكان السيطرة عليه.
وكشف عن متابعتهم للقضية علي الاصعدة المختلفة قضائيا وعدليا حيث طلبنا من القضاء والعدل إلغاء هذه القرارات لعدم شرعيتها وتعارضها مع القانون ودستور السودان.
وسننتظر قراراتهما وبعدها لكل حادث حديث مؤكدا بأنهم لن يتنازلوا عن حقوقهم وانهم لن يسلمو الإتحاد لأية جهة وسيحافظون علي مكتسباتهم التي منحتها لهم القاعدة الرياضية واعدا بالتصدي لكل من يحاول تغويض الشرعية والإلتفاف حولها.
واشاد رئيس الإتحاد بالإتحادات المحلية وأندية الدرجة الممتازة التي ساندتهم وتقف إلي جانبهم في هذه الأزمة وتمنحهم الدافع للحفاظ علي مكتسبات وموروثات الرياضة وقال لن نخذلهم وسندافع عن حقوقهم حتي النهاية.
وعن تدخل الفيفا قال جعفر لن اتحدث حول هذا الموضوع حاليا فالفيفا علي علم بما يجري في السودان وسنري أن كانت ستفعل شيئا ام لا بعد فراغ المنتخب من مباراته امام مدغشقر يوم التاسع من الشهر الجاري بالأبيض.
/////////////////