محمد علي ـ لندن
في يوم الجمعة الموافق 29 مارس 2019م نظم نادي السينيورز بلندن ندوة ثقافية عن تعليم اللغة الانجليزية في السودان والذي تقوم به منظمة طوعية اسمها برنامج السودان الطوعي. قدم فيها الأستاذ أحمد بدري محاضرة قيمة للتعريف بهذا البرنامج الهام الذي يفتح أبواب المستقبل أمام الشباب السوداني ويتيح لهم الفرص في العمل في المنظمات الدولية والدول الخليجية وغيرها بدلاً من ركوب المخاطر باختيار الهجرة غير الشرعية للعمل خارج السودان. وقد حازت المحاضرة على إعجاب الحاضرين ونسبة لأهميتها فإنه يسرنا نشرها لتعم الفائدة أكبر عدد من الناس.

قدم الأستاذ أحمد بدري محاضرته التي حيا فيها الحضور وشكرهم على حضورهم وإهتمامهم بتعليم اللغة الأنجليزية للشباب فقال:
يسرني أن أقدم لكم نبذة موجزة عن برنامج السودان الطوعي
Programme -SVP. Sudan Volunteer
تأسس البرنامج في نوفمبر ١٩٩٦ بمبادرة من ديفيد وولتون والصادق مهلب علي طه واسامة محمود صالح واحمد بدري وسامية مدثر عبدالرحيم، وعقد الاجتماع التاسيسي في منزل غزالي يوسف فضل وزوجته اميرة عمر قرني في شمال غرب لندن.
تم تسجيل البرنامج كمنظمة طوعية في مضابط المفوضية البريطانية للمنظمات الخيرية بهدف إنعاش ودعم تعليم اللغة الانجليزية في السودان. ويبعث البرنامج لهذه المهمة متطوعين من الجنسين تعتبر اللغة الانجليزية لغتهم الاولي.
يعتمد البرنامج في التمويل منذ تأسيسه على مساهمات الاعضاء وحدهم البالغة ٥ جنيهات شهرية وتخطى عددهم ٣٠٠ فردا معظمهم من غير السودانيين. ولم يطلب SVP طوال ٢٢ سنة من عمره اي منحة مالية من اي جهة. وقد نجح البرنامج في ابتعاث اكثر من ٣٤٠ متطوعا من بريطانيا كندا واستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحده الأمريكية ومن أصول أوربية وافريقية. ومن دواعي الفخر ان اشتركت متطوعات من عائلات سودانية في بريطانيا منهم سراء فيصل المهدي وايناس محمد احمد منصور وسلمى احمد مخير (كوريا) وآخرون وأخريات..
تفضلت سفارة السودان في لندن بمنح المتطوعين تأشيرات دخول اكرامية كما بادر سودانيون منهم احمد كرار احمد كرار ومؤمن عثمان صالح الى تثبيت اقدام البرنامج في الوطن في مواجهة عقبات ادارية ومضايقات امنية في البداية. وحظي البرنامج بتطوع مدرسين أجانب مثل ديزاين كروز وهو من نيوزيلندا للقيام بدور المنسق في الخرطوم. ولا بد أن ننوه باريحية بعض أصدقاء البرنامج السودانيين الذين تكرموا بتذليل متطلبات الاقامة والسكن والترحيل خاصة إلى الجامعات والمعاهد العليا خارج العاصمة شرقا وغربا وجنوبا وشمالا.
يصدر مجلس الأمناء تقريرا سنويا مراجعا يستعرض نشاط المتطوعين وتقاريرهم الفردية عن العام الدراسي وانطباعاتهم الشخصية التى تغلب عليها الإشادة بتعامل السودانيين وكرمهم الأسطوري ما جعل منهم أصدقاء مخلصين لبلادنا.

///////////////////////