صدر عن دار " ضفاف" ببغداد كتاب جديد للصحفي السوداني عبد الله الشيخ ،تحت عنوان " التصوف بين الدروشة والتثوير . يتناول موضوع الكتاب مسيرة التصوف فى السودان باعتبارها الجذر الذي استقت منه الحركة السياسية السودانية ايدلوجيتها الهادية ..
فقرة من الكتاب / النص ..
( نمت الدولة فى السودان بماء التصوف القدسي على أشلاء التنظيم القبلي, الآخذ في التصدع تحت ايقاع الهجرة العربية الوافدة .. كان الانتساب للثقافة العربية الاسلامية فاتحة لادعاء ان الشريعة قد طبقت كاملة في سلطنة سنار، ومن بعدها في دولة المهدية، وفي عهد الانقاذ!! والحقيقة ان الشريعة كما دونها الفقهاء, لم تجد حظاً من التطبيق في أية مرحلة من مراحل التاريخ، لا سيما وان الانظمة الوطنية ليست وحدها في ادعاء القداسة باسم الشريعة,.. فحتى الاتراك، وحتى كتشنر, كانا على دعوى تمثيل الخلافة العثمانية!.
إن جوهر الأمر هو امتطاء القداسة لكسب الشرعية السياسية, واتخاذها مسوغاً لقمع الآخر ومدعاة لتميز القادة واشياعهم, في تخليط متجاوز بين العقدي والاثني.
ان ديناميكية الحراك الاجتماعي في السودان, ظل لقرون طويلة يتخذ من القداسة والعنف أداتين في ميدان السياسة، فالتركية غزو تسربل بالقداسة لقطع مسيرة التطور الداخلي - الصوفي -, ودفع بمجتمع السودان قسراً إلى مناخات الرأسمالية دون اكتمال شروط الانتقال، والمهدية كانت قسراً صبّ الولاءات الاجتماعية والروحية في قالب واحد، اذ طلبت الغد بتبني الماضي، محتمية بالقداسة دون برمجة لذلك التمثل.
وكذلك الانقاذ, عنفت بالناس تحت شعار "الاسلام هو الحل"، دون أن تطبق ذلك الشعار، في تنصل تام عن المثال(35)!.
إن العنف والقداسة, سمتان متلازمتان لأنظمة الحكم في السودان طيلة خمسة قرون!.. أي منذ القرن السادس عشر وحتى الألفية الثالثة .. خلال هذه السنوات الطويلة ترفع الدولة شعارات تبني الشريعة ولا تطبقها!.)..