كلام الناس

*رغم تأكيد قوى الحرية والتغيير الواعية المسؤولة سلمية الثورة، التي ظلت تحذر المواطنين من الإستجابة للإستفزاز المتعمد والمفبرك من أعداء الثورة الذين تسلطوا بليل على مقاليد السطة وإرتكبوا المجزرة الجبانة وسط المعتصمين السلمين أمام سمع وبصر العالم، عاد تلفزيون السودان المغلوب على أمره ليبث صوراً ومشاهد مصنوعة بصورة ساذجة لا تنطلي على أي صاحب عقل يميز.

• إستغل المتسلطون بعد إحساسهم بالقلق لعجزهم عن السيطرة على إرادة الشعب السوداني التي رفضتهم عملياً وجسدت ذلك الرفض بتنفيذ الإعتصام والإضراب الشامل الذي شل الحياة العامة في السودان، وبدأوا ينشرون السموم التي تستهدف إنسانية الإنسان السوداني المسالم ببث مشاهد هزيلة كي يوهموا الرأي العام الواعي بوجود عصابات نهب متفلتة وراء كل هذه الجرائم، وإنها قامت بعمليات تخريب متعمدة وإعتدت على القوات النظامية مستعينين في ذلك بمسرحية مضللة وأشخاص إستغلوهم بصورة غير إنسانية لإتهامهم بهذه الافعال الإجرامية.
• *ليس هذا فحسب بل تطاول المتحدثون عبر شاشة تلفزيون السودان الرسمية وعلى رأسهم الغازي المتسلط "حميدتي" قائد قوات الدم السريع التي قامت بكل الجرائم التي أُرتكبت ضد الثوار في الشوارع وفي ميدان القيادة وبكل قوة عين يتهمون قوى الحرية والتغيير بأنها وراء هذه الأعمال التخريبية التي لاتشبه إلا قواتهم التي إستغلها النظام السابق لقتال الشعب السوداني خاصة في دارفور.
• *عاد الغزاة للحديث مجدداً عن المتاريس التي تحججوا بها من قبل لخداع الثوار والغدر بهم في مجزرة القيادة وتصويرها وكأنها تعيق حركة القوات المناط بها مواجهة عصابات التخريب المزعومة دون أن يوضحوا لنا كيف إستطاعوا القبض على هؤلاء البشر - رغم وجود المتاريس - مع الغياب الشامل للقوات المسلحة وقوات الشرطة الذي يتحملون مسؤوليتهم عن كل هذه المسرحية العبثية التي يحاول بها الغزاة التسلط وتبرير مؤامراتهم الخسيسة ضد الشعب السوداني.
• حفظ الله السودان وشعبه المسالم من شرور هؤلاء الغزاة القتلة الذين إستمرأوا سفك الدماء وهم يواصلون مساعيهم المسمومة ضد الشعب السوداني الأعزل الرافض لحكمهم الظلامي الحاقد.
• *حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولاقوة إلا بالله .. ربنا ينتقم من الغزاة القتلة ويجعل كيدهم في نحرهم إنه نعم المولى ونعم النصير.