المجد والعز، والمنعة والسؤدد، للشعب السودانى العظيم، الذى أنجز وعده بالقضاء على نظام الدكتاتورية المايوية ( العقيد جعفر النميرى )، فى اليوم السادس من أبريل من عام 1985، بعد أن حكمت البلاد بالحديد والنار منذ 25 مايو 1969، فكانت ( انتفاضة ) مارس/ أبريل 1985، والتى أكّدت عُشق شعبنا العظيم، للحرية والديمقراطية، ورسوخ قيمها السمحاء فى وجدانه السليم، وقد جسّدت ( الإنتفاضة) نضال و تضحيات ذلك الجيل الجديد، الذى لم يحضر مُعظمه ثورة أكتوبر 1964، ورياحها العاتية، التى عصفت بحكومة انقلاب 17 نوفمبر 1958 ( اللواء ابراهيم عبود )، ليُسجّل التاريخ فى المرّتين وبالحدثين أعظم التجارب الإنسانية - فى زمانها - فى مقاومة حكم الفرد، والإنتصار لقيم الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية، وقد رفض شعبنا العظيم، الحُكم الشمولى، وقاومه بسلاح السملية المُجرّب، وانتصر عليه، مهما حاول أن يُغيّر لونه، ويُبدّل جلده، ويتنقّل بين الشعارات الوهمية، ويضع المساحيق الواهية، ليزيّن بها وجهه القبيح، تارة بإسم الإشتراكية والقومية الديماغوجية، وتارات أُخر بإسم الرأسمالية، وتحت رعايتها، إلى أن انتهت أخيراً بالتحالف بين عصابة مايو وسدنة الرأسمالية الطفيلية، تحت غطاء الإسلام السياسى، وتنصيب الدكتاتور المستبد والمُتجبّر، إماماً للمسلمين، ومع ذلك، لم تُرهب شعبنا آلة البطش، فأنجز انتفاضته المجيدة، مُنهياً بها فترة حُكم شمولى استمرّ سبعة عشر عاماً، ليفتح الطريق نحو الديمقراطية " ديمقراطية ، بلا أُميّة " التى ظلّ ينشدها شعبنا، ويدفع فى سبيل تحقيقها الغالى والنفيس، ولكن، هيهات، فقد تآمرت عليها وعلى شعاراتها التحررية، قوى الظلام والطغيان، فخطّطت الجبهة القومية الإسلامية، للإنقلاب على النظام الديمقراطى الوليد، ونفّذت فى 30 يونيو 1989 انقلابها بإسم " الإنقاذ"( العميد عمر البشير )، وهو الإنقلاب الذى أدخل البلاد فى دورةٍ أُخرى من الحكم الديكتاتورى الشمولى المتسربل بعباءة الدين، وهو الإنقلاب الذى جاء ليقطع الطريق على السلام الذى كان تحقيقه قاب قوسين أو أدنى، وهذا حديث يطول!.

ظلّت ذكرى انتفاضة السادس من أبريل المجيدة، مُلهمة لشعبنا العظيم، فأنجز فى يوم ( 11 أبريل 2020 )، اسقاط دكتاتورية ( الإنقاذ )، بعد ثلاثين عاماً من المقاومة، والبسالة والصمود فى وجه التحديات العصيبة، وكان يوم 6 أبريل 2020، يوماً مشهوداً، إذ تمكّنت الجماهير الشعبية الثائرة، تقودها طلائع الشباب والشابات، من اختراق كل الحواجز الأمنية، ليصل المتظاهرون بمواكبهم الهادرة، لمحيط القيادة العامة للقوات المسلّحة، والإعتصام بها، واستمرّ الإعتصام السلمى فى ساحة القيادة العامة، إلى أن تمّ فضّه – بليل- بعنف لم يشهد السودان مثله، أو شبيهاً له، فى كل تاريخ الثورات السودانية، فى أبشع جريمة فى تاريخ السودان، وهى جرائم ضد الإنسانية، مازالت لجان التحقيق فيها - تراوح مكانها – ويسود تحقيقاتها البُطء غير المُبرّر، فى الوقت الذى ينتظر فيه شعبنا – والعالم أجمع – نتائج التحقيق، لتقديم الجناة ( مخططين ومنفذين ) للعدالة التى لا بُدّ أن تتحقّق مهما كان حجم التآمر والتخذيل، وليعلم المجرمون والمتآمرون والمتحالفون معهم، أن جريمة ( فض الإعتصام ) لن تسقط بالتقادم، أو التواطوء، أو التفكير ، فى تبرئة أطراف على حساب الحقيقة، التى لا بُدّ أن تبين، ولو كره الظالمون !.

أمام الكثير من الشواهد الساطعة، والحقائق الدامغة، وبدلاً من أن تلعب الصحافة دورها فى البحث عن الحقيقة، عبر جهود الصحافة الإستقصائية، وبدلاً عن دعم أجندة العدالة والإنصاف، نجد البعض يروّجون لترهات سخيفة، وأخبار مُضلّلة، تحاول أن تقتطع الأحداث من سياقها التاريخى والموضوعى، بالتركيز على شهادات ضعيفة، تُحاول أن تُبرّىء ساحة مدير جهاز أمن جهاز الإنقاذ، صلاح عبدالله " قوش "، من جرائم قمع المتظاهرين، وتصويره بالمنحاز للثورة، كما تُحاول تبرئة المليشيات المسماة ( قوات الدعم السريع )، من جريمة فض الإعتصام، بنسبة الجريمة لكتائب الظل – فقط – دون الآخرين، ومثل هذه الدعاية المغرضة، والتى لا تقف على حقائق مثبتة، يجب أن لا تنطلى على كل ذى عقلٍ سليم، لأنّ المذكورين – بالذات - وغيرهم من الموالين للـ(دولة العميقة)، من كتائب ظل وغيرها، هم – بلا أدنى شك- شُركاء أصيلين فى التخطيط والتنفيذ لتلك الجريمة النكراء، وطال الزمن أم قصُر، ستبين الحقائق، وسيمثل الجناة أمام العدالة، ولو بعد حين، وحتماً، ما ضاع حق ، وراءه مُطالب، ويبقى أنّ الحق أبلج، والباطل لجلج !.

التحية لذكرى 6 أبريل 1985، يوم دك عرش الدكتاتورية المايوية، واستسلامها لإرادة الشعب الغلّابة ، ولذكرى 6 أبريل 2020، يوم بداية الإعتصام السلمى بساحة القيادة العامة للقوات المسلحة، والمجد لشعبنا العظيم مُلهم وصانع ومُفجّر الثورات، وقاهر المستحيل، والتجلّة للجيلين الرائعين اللذين جعلا الحدثين العظيمين ممكنين !.

نص شعرى : يا شعباً لهباً ثوريتك ....تلقى مُرادك والفى نيتّك ... وعمق إحساسك بي حُرّيتك ...يبقى ملامح فى ذُرّيتك (( محجوب شريف ))

فيصل الباقر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.